كان معي في السكن الجامعي بعض الطالبات ممن كانت بلادهن في حرب، وعندما كانت تدوي صفارات الانذار من أجل اختبار الحريق كن ينهرن في البكاء وكنت أحاول أن أهدي من روعهن أننا في كندا لسنا هناك في الحرب وكن ينظرن لي لدقائق بعدم تصديق حتى

No automatic alt text available.

يدركن الأمر. هذا ما يسمى باكتئاب ما بعد الكرب الذي يعاني منه الأشخاص الذين تعرضوا لضغط نفسي لفترة طويلة: صوتا ما أو رائحة ما أو كلمة أو ربما مشهد أو أغنية يجعلهم يتصرفون تصرفات غريبة بالنسبة لمن حولهم وقد يتعافون من هذه الذكريات في دقائق وقد يحتاج الأمر لأيام وأسابيع.

ما علاقة اكتئاب ما بعد الكرب بتأثير النرجسي؟
العلاقة أن هذا ما يحدث لك. قد تنتفض فزعا إذا نادى أحدهم اسمك بصوت عالي أو إذا اقتربت منك صديقتك ووضعت يديها عليكي فجأة. أحيانا قد يصل الأمر ببعضهم أن يلقي بكوب في يديه إذا رن موبايله من رقم غريب أو أن يصاب بنوبة هلع إذا دق بابه بدقات ملحة أو    اقتربت سيارة منه في الطريق. وللعلم فإن نفس التأثير يحدث بعد الخروج من العلاقات المؤذية جسديا وليس كل شحص نرجسي مؤذي  جسديا وليس كل مؤذي جسديا نرجسي. ولكني شخصيا اعتبر النرجسي غير المؤذي جسديا أكثر خطرا لأنه من الصعب أن ترى تأثيره عليك ألا بعد حين.

وللغرابة أنه رغم أن الشخص المؤذي قد يكون توفى أو يبعدك عنه آلاف الأميال ولكن يبقى تأثيره عليك. عليك أن تنتبه طوال الوقت.  تكون أعصابك مشدودة حتى لا تأتي ضربة من حيث لا تتوقعها (الضربة قد تكون نفسية أو جسدية). ولكن المحير في هذه العلاقات أنك فعلا لا تستطيع أن تتوقع أي شىء. لا تستطيع أن تعرف إذا كان سيقبلك الآن أم سيضربك. إذا كان ينادي عليك ليحضنك أو لأنك عملت كارثة ما من وجهة نظره ولابد أن تتعاقب عليها. لا تستطيع أن تخمن إذا كان هذا النداء الآمر الذي يجب أن تترك كل شىء في يديك وتلبيه لا تعرف إذا كان لأن البيت يحترق أم لأنه يريد كوبا من الماء.

ولكن الأزمة ليست وحدها في تحفزك وفزعك غير المبرر حتى بعد سنين من تركك لهذه العلاقة، الأزمة الأكبر انك تعودت أن تلبي النداء.. أي نداء.. لابد أن ترد على أي تليفون.. لابد أن ترد على أي رسالة..حتى مع الأشحاص الآخريين الذين سيتفهمون عدم ردك عليهم ولكنك تخاف ألا يفهمون كما كان لا يفهم، كما كان يرن عليك عشرات المرات بكل الوسائل حتى ترد عليه لأنه يريدك الآن.

لماذا يفعل النرجسي هذا؟
كما شرحنا من قبل النرجسي مركزه هو نفسه وكل من حوله مجرد أدوات متواجدة لخدمته. لذا فهو عندما يريدك ان تفعل له شىء او تكون موجودا لابد أن تتواجد في التو واللحظة. لابد ان تترك ما تفعله مهما كان وتحضر حالا. لا يهم إن كنت مريض أو وراءك مذاكرة و او نائم. مهما كان ما تفعله لابد أن تتركه من أجله. وكأن النرجسي أمامه مرآة طوال الوقت لا يرى فيها سوى نفسه فقط ورغباته وتحجب عنه رؤية أي شىء أو شخص آخر. لذا كما وضحنا من قبل إذا أردت أن يفعل النرجسي لك شيئا فلابد أن تمرر هذا الأمر له في صورة شىء سيستفيد منه. وللأسف نحن لا نقارن هنا بين رغبات مثلا انت تريد ان تأكل بيتزا وهو يريد ان ياكل فطير فمن رغبته اولى؟ وكذلك لا نقارن بين احتياجات هو مريض وأنتي حامل فمن ستحامل على نفسه لمساعدة الآخر.
لا لا.. نحن نقارن بين رغبات الشخص النرجسي مقابل احتياجات حقيقية لك.
انت تريد أن تنام في هدوء بدون صوت وهو يتكلم بصوت عال في التليفون مع صديقه في أي كلام أو يتفرج على التلفاز.
او انتي حامل ومريضة وهو يريد ان ياكل محشي وحمام ولابد أن تطبخيه الآن وليس صباحا وليس يوم الجمعة.
او عندك امتحان بكرة ومحتاجة كل دقيقة وهو قاعد على الكنبة بيتفرج على اي حاجة وكل شوية شاي..قهوة.. مياه.. افتحي الباب..الخ الخ
أو مثلا أنك بحاجة للنقود من أجل شراء أدوية وهي تريد شراء ملابس جديدة.

grey’s anatomy احد الجمل العبقرية في مسلسل
“Don’t let what he wants eclipse what you need”

“لا تجعل ما يريده له أولولية على ما تحتاجه”
والحقيقة أنك تستطيع أن تقوم بهذا التوازن بالفعل مع معظم البشر الطبيعين وحتى الأنانيين منهم لأنهم يرونك انسان بشري وببعض من التفاهم والحيل تستطيع أن تجعلهم يرون احتياجات ورغباتك وتشرح لهم لماذا لن تستطيع أن تقوم بهذا الشىء الذي يريدونه أو لماذا تظن أنهم يجب أن يفعلوا هذا لك، مثلا أحد صديقاتي المقربات كانت تود أن أحضر معها حفل تخرجها في مدينة غير التي كنت أعيش بها في كندا وفي هذا الوقت كنت استعد لتدريس مادة جديدة وكنت أنتهي من اللمسات الأخيرة في الرسالة فجلست معها وشرحت لها كم أود أن أحضر ولكن الوقت غير مناسب للظروف التالية. تضايقت لذلك ولكنها تفهمت ثم احتفلنا سويا وبعدها استمرت صداقتنا كما هي بل أنها جاءت لتحضر حفل تخرجي فيما بعد. هذه العلاقة صحية لأن كل طرف يدعم الآخر قدر استطاعته ولا يلوم طرف على الآخر إذا لم يكن بوسعه المساعدة.

لكن مع النرجسي لا يمكن أن تقوم بهذا لأنه لم ولن ير إلا نفسه فقط، لا يوجد شىء اسمه تضارب رغبات أو احتياجات لأن رغباتك واحتياجاتك أصلا ليست موجودة في حيز تفكيره مهما شرحت. فبالمعاشرة الطويلة مع هذه الشخصيات خاصة إذا كنت طفل وهم أحد الوالدين، تتعود ألا ترى نفسك كما كان لا يراك هو. تتعود ألا تستمع إلى شكواها وإلى وجعها كما كان لا يستمع إليك. تتعود أن تسفه من احتياجاتك كما كان يسفه منها. تحط من انجازاتك كما كان يحط منها.وربما تبحث عن هذا كله عند الآخرين لأنك غير قادر على إعطائه لنفسك. بمعنى آخر تبحث أن يراك أحد ما ويستمع لشكواك أحد ما ويطبب جراحك أحد ما ويفرح بك وبنجاحك أحد ما لأنك تؤذي نفسك بما فيه الكفاية كما كان يؤذيك فليقوم أحد ما بالمداوة. وربما ساق الله لك فعلا اشخاص مخلصون يقومون بهذا الدور في حياتك وربما قابلت نرجسي ثان استغل هذه الحاجة ليقوم بنفس الدور وتعيد الكرة من جديد.

ولكنك في طريقك للتعافي لأنك تفهم أكثر وتعرف أكثر. تعرف أكثر عن نفسك وعن الآخرين. أن تفهم لماذا تصاب بالفزع عندما يناديك أحدهم. لماذا لا تستطيع ألا تجيب على الهاتف. لماذا لا تستطيع أن تقول لا لكل الأشخاص وتقولها لنفسك طوال الوقت. لماذا لا تسامح نفسك. لماذا تحقر من نفسك. لماذا تسمح أن يستغلك أحدهم وأنت واع تماما لهذا. لماذا تثور أحيانا بسبب شىء تافه.. لماذا يبدو أحيانا انك تنتقم من أشخاص لمجرد أن يشبهونه في شىء ما…لماذا لا يبدو أن شىء كاف..لماذا تشعر أنك تجري في طريق ليس له آخر.. لماذا ولماذا ولماذا.. ألف لماذا.
هذا الفهم بداية الطريق للتعافي.. لذلك يجب أن تجلس مع نفسك كثيرا جدا.. تكتب لها أو تتحدث معها..تعقل تصرفاتك وتضعها في الميزان. إذا كان لم يرحمك أحدهم فهذا ليس مبررا ألا ترحم نفسك. ما فعله الآخر بك سيحاسبه الله عليه وما تفعله بنفسك وبالآخرين سيحاسبك الله عليه، فاهتم بصفحتك وبنفسك.

المراجع:
1- الشخصية التعاطفية، دينا سعيد
https://goo.gl/WrjoRN
2- الشخصية النرجسية، دينا سعيد
https://goo.gl/eVN6GM

3- How Being Raised By A Narcissist Damages Your Life And Self-Esteem
https://www.forbes.com/…/how-being-raised-by-a-narcissist…/…

4- The Narcissistic Family: Diagnosis and Treatment
https://www.amazon.com/Narcissistic-Family-Dia…/…/0787908703

5- Part 1 Overriding the anxiety from abuse and PTSD
https://www.youtube.com/watch?v=PlFb7lkHbRM

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s