جاءت وفاة مشاري العرادة محركة في النفس الكثير من الشجون ليس حزنا عليه قدر ما حزنا على أنفسنا التي كانت يوما قادرة على التأثر بأنImage result for ‫وفاة مشاري العرادة‬‎شودة مثل فرشي التراب فتبكي وتتنحب ثم تقوم من فورها تركع وتسجد وتسأل الله التوبة. ربما كان فرشي التراب هو النشيد الأشهر ولكني كنت أفضل عنه يا رجائي ربما لما فيه من تصوير شاطىء الغفران والنفس التي تجر اذيالها جرا إليه.

“ذهبت يوما ونفسي جربحة تتعايا ..وللمعاصي عواء مدبب في الحنايا”تلح علي صورة الفتاة العشرنينة الجالسة في زاوية من السيارة وقد بكت حتى اغرقت دموعها عباءتها. أريد حقا أن أسألها ما تلك المعاصي التي كنتي تبكيها بتلك الحرارة؟
وأتخيلها ترد علي وتقول بل أنت ما هذا البرود التي أصبحت عليه، لديك جبال من الذنوب مقارنة بي ولكن لا تذرفين دمعة واحدة ولا يبدو أنك تخشين الموت الذي أهابه؟ أنا في العشرين وأشعر بدنو أجلي وأخجل من لقاء ربي وأنتي تقتربين من الأربعين ولا يبدو عليكي سوى اللامبالاة.


لا أعرف كيف اشرح لها أن الأمر مثل الطالب المجتهد الذي يتذكر امتحانه طول الوقت فيخاف أن يكون قصر في هذا الجزء أو ذاك فيعيد مذاكرة هذا ومراجعة ذاك ويظل يحاسب نفسه كل يوم على اجتهاده في مقابل هذا الطالب اللاهي الذي لا يريد أن يتذكر أنه سيمتحن يوما لأنه عندها لن يكون عليه فقط سد ثغرة هنا وهناك بل سيكون عليه أن يغير كل شىء، عاداته، حياته، حتى أفكاره. ولكن هذا التغيير صعب جدا على النفس فهو يصنع بينه وبين ما يذكره بالامتحان حائطا من اللامبالاة والبرود.


تقول لي أن هذا جنون لأن الامتحان واقع واقع والحائل لن يمنعه. فأتذكر تفسير أحدهم لاية “إن عذاب ربك لواقع ما له من دافع” وكيف أن سيدنا عمرو بن الخطاب اغشي عليه عندما سمعها وعاده الناس في مرضه ما يقرب من ١٥ يوما وفي بعض الأقاويل شهرا. ظل المفسر يردد هذه الاية “إن عذاب ربك لواقع ما له من دافع” ويقول لنا لم تؤثر فيكم ولم يمرض أحد وحتى أنا لم أمرض ولم تؤثر بي. ولكن عمرو وهو من هو مرض بها ليس لأن لديه ذنوب أكثر مننا، بل لأن قلبه قد صفا ونحن قد ران على قلوبنا ما كنا نكسب، فلابد لنا أن نتوب ونزيل الصدأ عن قلوبنا لنشعر أن عذاب ربك لواقع ما له من دافع، لينهار الحائل الذي نضعه، لتتحرك قلوبنا لمشهد مشاري العرادة أو غيره وقد افترش التراب وأصبحت الرمال غطاءه، رحمه الله ورحمنا.

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s