في مفهوم أهبل بيكون عند كثير من البنات -وكان عندي لفترة طويلة برضه- أنها لو أحبت واحد بصدق واخلاص وتفانت في حبه فهو مش بس هيحبها لا ده كمان هتعرف تسعده وتغيره وتخليه أحسن واحد في الدنيا ويعيشوا في تبات ونبات ويخلفوا صبيان وبنات.

تقرييا المفهوم الأهبل ده منشأه الروايات العاطفية الساذجة والأفلام الاكثر سذاجة مع عاطفة الأمومة اللي عند البنت اللي بتخليها تفكر في الرجل زي طفل صغير برىء تحبه يحبك، ترعاه فيحبك اكثر، تقوله مامي او طنط مش بتحب كذا يبطل، تقوم سلوكه فيتغير معاك مع العلم ان اصلا تربية الأطفال صعبة جدا ومش بالبساطة دي

المهم ان معاملة الناس الناضجيين تختلف عن معاملة الأطفال تماما وافتراض ان عشان بتحب حد وبتقيد له صوابعك العشرة شمع فهو بأه اكيد هيحس على دمه ويحبك ويقابل العطاء ده بأي مشاعر حلوة فده افتراض خاطىء تماما.
ليه؟
لأنه بيتجاهل الانسان الاخر اللي من حقه -وبأشدد على نقطة من حقه دي- أنه ميحبكش زي ما بتحبه وانه يحب حد تاني غيرك حب مش مرتبط بعطاء التاني له مقارنة بك.

كمان من حقه أنه لا يحبك ولا يحب حد تاني، انسان عايش مع نفسه يا سيدي. انت مالك؟

كمان عادة وللأسف الشديد طبيعة بعض الناس وخاصة بعض الرجال تميل للشىء صعب المنال اللي يحسسهم انهم في رحلة صيد وبيجروا وراه وبيتحايلوا عليه ويحسوا كده أنهم فازوا لما وصلوا للشىء الصعب ده، لكن كل ما الشىء كان سهل ومتاح وطيع كل ما ينفر الانسان منه اكثر ولا يتعلق به. لانه كده كده بتاعه او مش بتاعه بس ممكن يكون بتاعه بسهولة.

الحالة اللي ممكن الرجل فيها يستجيب لواحدة بتحبه أنها توقع به كأنثى، ساعتها ممكن يتدهول وينسى كل اللي وراه واللي قدامه.

بس خلاصة الامر أن مش شرط بتاتا عشان بتحبي واحد وبتحاولي تتفاني في رضاه أنه يحبك في المقابل حتى لو كان زوجك،

تاني شق بأه في المفهوم الأهبل
أنك طالما بتحبيه يبقى تقدري تغيريه، طب سؤال:
أنتي عارفة تغيري عيوب نفسك لما تغيري شخص تاني؟
طيب كام واحد تعرفيه نفسه يغير نفسه او يغير حد تاني ومش عارف؟
طيب والشخص التاني اصلا يتغير ليه وانتي عطاء بلا حدود، يعني كده كده الحنفية مفتوحة.

الحقيقة أنك عشان بتحبيه يبقى ممكن تقدري تستحمليه مش تغيريه لأن محدش بيتغير الا لما هو شخصيا يكون عاوز يتغير وممكن يعرف وممكن لأ.
وجود حد بيحبه جنبه مش شرط يكون عامل مساعد في التغيير بالعكس ده ممكن يكون عامل معاكس، عشان اما العند او ان الشخص الاخر بيساعده وبيتقبله لدرجة انه اصبح معتمد عليه ومش شايف نفسيا لازمة لتعب التغيير
حتى لو كان عقليا مقتنع بعكس ده.

يبقى وجود مشاعر عندك تجاه شخص ما خطيب ولا حبيب ولا زوج متلغيش عقلك لما تفكري في طباعه وتقولي ما هو انا هأحبه واغيره، مشاعرك ملهاش اي علاقة بطباع شخص اخر وقدرته على تغيير نفسه (عشان محدش بيغير حد )، السؤال الصح هو
هل مشاعري خاصة لو الطرف الاخر مش متجاوب معها كافية أنها تخلني استحمل؟
وهل تقدري تستحملي جفاء حد بتحبيه مع طباع انتي مش راضية عنها على امل أنه في يوم هيعرف قيمة حبك ويحبك ويتغير كمان وتكون دي قمة السعادة كما الأفلام والروايات؟

على فكرة اعتقد الانسان ممكن يتأقلم على أي ظروف سيئة مهما كانت، في الاول بيكون صعب جدا وبعدين بيتعود.
عشان كده من جهة الاستحمال اه الواحد ممكن يستحمل شريك حياة سيىء الطباع وممكن يتعود مع الزمن على كل شىء حتى الضرب والاهانة.
السؤال: انتي عاوزة توصلي لكده وتعيشي كده؟
لو عاوزة ماشي، بس متخدعيش نفسك بوهم ان الحال هيتغير عشان بتحبيه ومستحملة.

 

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s