كم مرة قرأنا هذه العبارات في كتب مثل ”نساء من الزهرة، رجال من المريخ“ أو ما شابهها؟
– الرجال مخلوقات بسيطة مباشرة، ليس لها في اللف ولا الدوران
– الرجال لا يحب أن تنتقده زوجته.. هو مش في مدرسة
-الرجل لا يحب أن يسمع المشاكل وتفاصيل يومك المملة..زوجك ليس صحبتك
– الرجل عندما يواجه مشكلة يدخل جوه كهفه ولا يريد أن يسأله أحد مالك كل شوية..هو لما يفك هيخرج لوحده
.
-الرجل لا يحب أن تتفوق عليه زوجته في أي شىء.. لابد ألا تتحدثي عن أي نقطة تفوق لديك فهذا يشعره بالدونية وساعتها هيطلع عين اللي جابوكي (ده مش مكتوب في الكتاب) عشان يثبت تفوقه عليك ويجعل ثقتك بنفسك تنهار.
– الرجل – الرجل – الرجل
طيب ببساطة أنا مش عاوزة أتزوج الرجل اللي أنتم بتحكوا عنه ده؟
أنتم تقولون لي لكي تنجحي في حياتك الزوجية فلابد أن تكتمي همومك ومشاكلك عن زوجك (أو تكتفي بالمختصر المفيد) وإنه إذا أصابه هم لا يجب أن تحاولي أن تشاركيه. لا يجب أن تنصحيه ولا أن تحاولي تلفتي نظره بطريقة مباشرة ﻷي شىء تريدين أن يغيره (رغم أن الرجال مخلوقات مباشرة ولكنهم لا يحبون النقد المباشر من المرأة ..خدوا بالكم). تقولون لي أن أدفن أي موهبة لدي قد لا توجد في زوجي واتصنع دائما أني أقل منه في كل شىء (إذا لم أكن كذلك) حتى يشعر بالرجولة والقوة.
تقولون وتقولون..
وأنا أقول: يعني ايه زوجي طيب؟ (بصوت سوسن بدر في فيلم أحكي يا شهر زاد). في الواقع حتى في هذا الفيلم كانت مشكلة سوسن بدر أن الزوج يريدها أن تشارك معه ماديا في كل شىء مقابل أن يكون ”زوجها“. ولكنها أيضا لم تصل ﻷصل المشكلة التي أعاني منها: أني أريد شخصا يشاركني ”حياتي“.
هذه الصفات التي تقولون أن معظم الرجل يتشاركون فيها لو كانت لأنثي ما قبلت بها صديقة.. ما هذه الصداقة التي ليس فيها تناصح ولا فضفضة وتقوم على الندية؟ ما هذه الصداقة التي ليست فيها صراحة والتي يجب أن تحصد أنفاسك فيها قبل أن تفتح فمك حتى لا تدوس على كرامة ”الرجل“ فيبحث عن أي امرأة حتى لو خادمة يشعر معها أنه ”رجل“؟
أيوه افتكرت صحيح: زوجك مش صاحبتك
طيب ما هو محدش برضه بيقولي أمال هو ايه؟
ما فائدة الزواج إذا لم يكن الزوج والزوجة سندا ومعينا لبعضهما البعض؟ إذا لم يتشاركوا روحيا قبل ماديا وجسديا؟
لست من انصار أولئك الذين يستغنون بأزواجهم عن بقية البشر (فهذا حب امتلاك)، ولكن هذا انسان من المفترض أن يكون لكما حياة مشتركة معا ورغم ذلك تتحدثون عنه وكأنه غريب مقيم في المنزل لا يجب أن تتوقع منه الكثير !!
أني مقتنعة أن الأسوأ من أن تكون وحيدًا أن تشعر بالوحدة وحولك أناس لا يشعرون بك، لذا فأنا متيقنة أن هذا الرجل المريخي الذي تحكون عنه سيكون سبب عذابي لو ارتبطت به. فلماذا المخاطرة؟
ولكن هناك بارقة أمل تقول لي أن هناك سوء فهم في الأمر واعتقد أن ليس كل الرجال من المريخ كما أنه ليست كل النساء من الزهرة. أو ربما كان بعض الرجال يتصرفون كسكان المريخ ﻷن بعض النساء تتشبهن بنساء الزهرة والعكس صحيح. ولكن المؤكد أن هذه التصنيفات سطحية للغاية، فالبشر لا يمكن وضعهم في قوالب حتى وإن وضعوا أنفسهم بها. والذي يجعل من بين مئة زميلة، واحدة فقط هي التي تكون صديقة وتستمر صداقتنا للأبد، هو الذي سيجعل رجلا واحدا يصلح ليكون
زوجا (آه صحيح نسيت زوجك مش صاحبتك).

 

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

One response »

  1. تدوينة رائعة و مدونة اروع
    في إنتظار كل ما هو جديد
    شكرا لك
    موفق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s