يتم تداول حكايات في أمريكا الشمالية عن قيام الناس بالتنقيب عن البيانات للحصول على تنبؤات. حيث قام البوليس في سانتا كروز وفلوريدا باستخدام بيانات أرشيفية للتنبؤ بأماكن حدوث الجرائم. في حين يستخدم مقدمو الخدمات الصحية الإحصاءات لمعرفة من أين يأتي المرضى المستدامون. ووجدوا أن 1% من المرضى في منطقة ما يأخذون ما يقرب من 30% من تكاليف الرعاية الصحية.

في كتاب (استيقظ أو مت wake up or Die)، كتبت كورين ساندلر أن الشركات تستطيع أن تجد مزايا تنافسية في بياناتهم الخاصة وكذلك في بيانات الآخرين. وتشغل مسز ساندلر منصب الرئيس التنفيذي لشركة “فريش إنتليجنت”، وهي وكالة تسويقية تستخدم تكنولوجيا الذكاء التجاري لتساعد الشركات على إيجاد إجابات، تقول  “إن هذه التكنولوجيا تحول البيانات الخام إلى معلومات مفيدة يمكن تنفيذها. المفتاح هنا هو احتياجك لخلق فرص جديدة”.

الذكاء التجاري ليس بموضوع جديد. فالشركات الكبرى تستخدم مستودعات هائلة للتنقيب عن البيانات منذ عقود. ولكن مسز ساندلر تقول أنه بسبب انخفاض تكاليف التكنولوجيا وإتاحة استخدام أوسع للبيانات، فإن الشركات الصغيرة تستطيع الآن أن تشارك في مجال التنقيب عن البيانات. الكثير من هذه الشركات قد تستخدم أدوات بسيطة مثل ميكروسوفت أكسيس أو إكسيل، ولكن هناك أدوات آخرى مثل LogiAnalytics و SAS و SPSS والتي لها إمكانيات قوية  في التحليل.

فمثلا قامت “فريش إنتليجنت” بالعمل مع سلسلة مطاعم لتحليل بياناتهم التجارية ومساعدتهم على التنبؤ بارتفاع أسعار تكاليف الطعام والقيام بالتعديلات المناسبة في قائمة طعامهم. إن الذكاء التجاري يستطيع أن يكون مفيدًا تحديدًا للشركات التي تمتلك بيانات داخلية حول المبيعات وتعاملات العملاء. فمثلا بدمجها مع البيانات الخارجية، تستطيع أن تحصل على تنبؤات قوية كما يقول بول ليسون نائب الرئيس للتحليل التنبؤي والذكاء التجاري في شركة التوظيف على الإنترنت “مونيستر”.

يقول مستر ليسون أن إيجاد فرص للمبيعات في وسط مليون ونصف شركة كندية يعتبر نوعًا من التحدي خاصة أن 79% من هذه الشركات هي شركات صغيرة بها أقل من 20 موظف. وبالطبع لا يمكنك أن تحاول مع كل شخص، لذا فلابد من تحديد مستهدف معين.

لذا فقد قام مستر ليسون بدمج بياناتهم الداخلية مع بيانات اقتصادية أخرى من مصادر مختلفة مثل كندا للإحصاء ليستطيع تحديد من سيستهدف، وهذا ما جعله يعيد ترتيب أولويات فريق المبيعات كما استطاع تخمين فرص التسويق. وتم استخدام في ذلك أداة تحليلة من شركة الذكاء التجاري SAS.

كذلك قام مستر ليسون باستخدام نماذج للتنبؤ مكنتهم بالاتصال بالعملاء الذين في خطر قبل فوات الأوان. وظهرت النتائج كزيادة بنسبة 15% في معدل بقاء العملاء وكذلك زيادة 27% في متوسط أرباح العملاء. وهذا ما دفع شركة مونيستر لتبني هذه التقنية في بقية أجزاء الشركة.

هذه الأرقام تبدو مبشرة، ولكن من أين البداية؟ يقول د.جوناثان كالوف أن البداية تكون عندما تسأل ما الذي تحتاج لفهمه ولماذا. فلابد أن تعرف السؤال قبل أن تبحث في الأرقام عن إجابات.

تقول مسز ساندلر أن الذكاء التجاري ينقسم لعدة مراحل. أولا التقييم الداخلي والذي يساعد الشركة على تقييم كيف يتم استغلال المعلومات داخليا حاليا، ثانيًا: القيام بتحليل مستقبلي لمعرفة تصور عن ماهية مصادر المعلومات والإمكانيات المطلوبة لإجابة الأسئلة الهامة.  بعد هذا يقوم المديرون ببناء خريطة طريق تساعدهم على فهم أين يريدون الوصول وتطوير إطار لدعم هذا.

يقول أرون سولومون – محلل بيانات مخضرم في وكالة غير ربحية بتورنتو تدعى MaRs – أن بعض طرق الذكاء التجاري تجعلك تنتظر بدلا من أن تفعل أشياء محددة. لذا يجب الحذر أن الأرقام ليست نهاية القصة بل إنك بحاجة لعقل تجاري نابه لفهمها. ومن الممكن أن يكون ذلك من خلال مجموعات عمل للنقاش.

يقول سولومون أن هناك تقنيات ذكاء تجاري جاهزة ليتم استخدامها مباشرة ولكننا في حاجة للبحث عن أفكار أخرى لمعرفة إذا كانت ناضجة. وفي النهاية تحتاج خطة الذكاء التجاري لخبرة المديرين ورؤيتهم بالإضافة إلى المهارة اللازمة لفهم الأرقام. وللأسف هناك ندرة في رؤساء مجالس الإدارة من علماء البيانات. ولهذا بدأت المؤسسات العلمية في المشاركة، فمثلا يقوم مستر ليسون بتدريس كورس لمدة ثلاثة أسابيع في جامعة جون مولسون بكونكرديا عن التحليل التجاري التنفيذي.


مترجم عن

New weapon for small businesses: data miningللكاتبDanny Bradbury

نشر في ساسة بوست بتاريخ 22 نوفمبر 2014

https://www.sasapost.com/how-small-businesses-can-find-success-in-their-data/

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s