لكل مننا وحش أو أكثر يرهبهم ..
يجلس القرفصاء في كهفه محتميًا بجدرانه..
وكلما يحدثه أحد عن روعة الحياة في الخارج يدير ظهره وينكمش أكثر على نفسه.
ثم تأتي اللحظة الذى يقرر فيها الانسان أو تفرض عليه الظروف مواجهة الوحش..
ربما تحدث له الكثير من الصعوبات في الطريق ..
وربما يندم كثيرًا على أنه خرج من الكهف…
ولكنه يولد من جديد عندما تحين اللحظة ويقف محدقًا في عيني وحشه..
وكأنه يقول له بكل قوته لم أعد أهابك ولم أعد أخشاك..
سأخرج كل يوم من الكهف لاستمتع بجمال الحياة..
حتى لو جرحتني فأن جراحي تتلئم سريعًا وأصبح أقوى مع كل جرح..
تعلم إني سأعيش أصلا خارج الكهف…
سأعيش هنا في الغابة الغناء متنعمًا بكل ما فيها من نعم..
وأنت أما أن تستسلم وتشاركني الحياة بسلام أو سأقتلك..
أنت من ستهابني بعد اليوم..
والغريب أن الوحش يتقازم عندها…
ويكتشف الانسان أنه كان مهمومًا بالخوف..
أسأل أي مقاتل يواجه الموت يوميًا وسيقول لك أن الموت لعبة..
وأنكم تخافونه ﻷنكم لم تواجهوه بعد…
وأن منتهى المتعة في المخاطرة والمجازفة ..

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s