هل ذهبت من قبل لمؤتمر أو ريسبشن أو مقابلة عمل ووجدت نفسك تقف وحدك ولا تعرف كيف تتعرف على الموجودين؟ هل تجد نفسك تتكلم فقط مع من تعرفهم أو من يتشابهون معك (من نفس المنطقة مثلا)؟

عليك أن تعرف أنك لست وحدك وأن التعارف والتشبيك مع الآخرين مهارة تحتاج لوقت وتدريب وأنها شىء معظم الناس لا يحبه ويضغط عليهم عصبيا ونفسيا.
والحقيقة أنه ليس للأمر علاقة بكونك اجتماعى أو لا..فأنا مثلا اعتبر نفسى اجتماعية جدًا ولكنى كنت أقف كوردة حائط
Wall flower
فى مناسبات كثيرة، فى حين أن بعض زملائى ممن يعتبرون أنفسهم انطوائيين كانوا ينجحون جدًا فى التشبيك. ومع اكتشفته مؤخرا من خلال ورشة عمل حضرتها أن الأمر لا يعتمد كثيرا على طبيعتك الشخصية كما كنت أظن قدر ما يعتمد على معرفتك بمهارات التشبيك وما يجعله جيدا وما يجعله سيئا.. وفيما يلى أهم ما استفدته من هذه الورشة:

1- الهدف: معرفة الناس كنوز كما نقول فى أمثالنا.. الهدف ليس البحث عن وظيفة أو ايجاد عريس مثلا، بل الهدف فقط معرفة الآخرين وجعلهم يتعرفون عليك: فلان يحضر دكتوراة فى الجامعة العلانية فى كذا، علان يعمل فى كذا، الخ.
هو استثمار بلا هدف محدد الآن، فيما بعد ربما ستعمل مع فلان أو تأتى لك كمحكم ورقة بحث كتبها علان أو العكس، أو قد تكتشف هواية مشتركة بينك وبين فلان، أو قد تلجأ إليه أو يلجأ إليك فى أى أمر..

نصحت مقدمة الورشة أن نجعل هدفنا منصبًا على الآخر وليس أنفسنا، بمعنى أن نفكر كيف نستطيع أن نقدم له المساعدة يوما ما.. هل نعرف مثلا شخصا يعمل فى نفس نقطة بحثه فنصلهم ببعض؟ معرفة الناس تمدك بالأفكار والأفكار تقودك للتميز.

ليس الهدف هنا بناء علاقة اجتماعية عميقة بل مجرد المعرفة.

2- الوقت: لابد أن تبنى شبكتك من أول يوم لك فى الجامعة وليس قرب الانتهاء عندما تريد أن تبحث عن عمل.. ولكن على أى حال متأخرا أفضل من لا شىء.. ولا تقول ليس لدى أى وقت ﻷن العالم كله يدار هكذا، لن تحصل غالبا على وظيفة إذا لم تكن صاحب شبكة اجتماعية قوية ولن تمشى أمورك فى الحياة ألا بهذا الأمر.

3- المكان: التواصل تستطيع ان تقوم به فى أى مكان، الحفلات الخيرية والمؤتمرات والندوات وورش العمل والمنظمات الخيرية والدينية والرحلات الخ الخ. كل ما تحتاجه أن تذهب أصلا ﻷماكن تجمع الناس ولا تبقى طوال الوقت فى مكتبك أو معملك.
(طلبت مننا أن نحدد الأماكن التى نتواصل فيها حاليا مع أشخاص جدد ونحدد الأماكن التى نود الذهاب إليها للتواصل مع آخرين)

4- البداية: أن تعطى لنفسك السماح بأن تبدأ بالتعارف..فكر ما أسوأ شىء من الممكن أن يحدث إذا ذهبت للتكلم مع هذا الشخص أو ذاك.. حتى إذا رفضك أو رد عليك بشكل سخيف، ما المشكلة؟ انتقل لشخص آخر.
(طلبت مننا أن نفكر فى شخصين كنا نود التواصل معهم أو إعادة التواصل معهم ولكننا لم نفعل وأن نفكر لماذا لم نفعل؟ ثم نحدد كيف سنعيد التواصل معهم مرة آخرى (ايميل، لينكد إن، تليفون، الخ).

5- أدوات التعارف:

عندما تذهب لملتقى ما اعمل فى البداية مسح للمكان لتحديد الجروب الذى ستذهب إليه، إذا وجدت اثنين منهمكين تماما فى الحديث فيفضل ألا تذهب لهم..إذا وجدت شخصا يقف بمفرده
wallflower
فربما تستطيع أن تنقذه وتتواصل معه
إذا لم يوجد، فحاول أن تبحث عن الجروب الذى يبدو عليهم الود وترتاح نفسيا للبدء بهم.

ا) عندما تذهب للتعرف على شخص أبدأ بالآتى:
– تعريف نفسك (الاسم الأول والأخير)
– تعريف وظيفتك والمكان الذى تعمل فيه
– ممكن تزيد معلومة شخصية بسيطة كمجال تخصصك أو اى شىء آخر.
(جعلتنا نتدرب على تقديم أنفسنا وتبسيط أبحاثنا فى جملتين يستطيع أن يفهمها اى شخص)

وبالطبع تمد يدك بالسلام على الشخص او الأشخاص.
إذا كنت فى مؤتمر أو ندوة فغالبا ستكون مرتديا بطاقة عليها اسمك ومؤسستك (حاول أن تجعلها فى مكان ظاهر ولا تجعل الايشارب مثلا يخبأها) ﻷن هذا سيجعل الشخص يتذكر اسمك وأنت تتحدث.

ب) لابد وحتما ولازم تطبع كروت عمل ولابد أن تضع منها نسخ فى كل جواكيتك وحقائبك ومحافظك وحتى فى شنطة الجيم.
وأنت تسلم على الشخص تبادل معه كروت العمل الخاصة بكما.

ج) لا تأخذ كارت العمل الخاص بشخص وتضعه فى حقيبتك أو جيبك فهذه قلة احترام بل أمسكه فى يدك وتكلم مع الشخص وأنت تقرأ منه (هذا سيساعدك فى إيجاد نقاط لاكمال الحوار)…

ء) لابد أن تنظم الكروت وتكتب عليها ملحوظة عندما تعود للمنزل متى قابلت هذا الشخص ونبذة عنه.. يمكنك أن تستخدم أيضا أحد البرامج لترتيب الأسماء والتشبيك بينها.

ه) ابحث عن الاشخاص الذين قابلتهم عند العودة للمنزل على جوجل ودون مزيدا من المعلومات عنهم وتأكد أنهم سيفعلون المثل عنك فمن الأفضل أن تبحث عن اسمك على جوجل وتنظم البروفايل الخاصة بك على جوجل ومواقع التواصل الاجتماعى كما تحب الآخرين أن يرونها.

و) احرص فى هذه المحادثة الصغيرة أن تكون الأحاديث عامة كالكلام عن الجو والأشياء المشتركة وابتعد عن (السياسة والدين واى موضوعات ممكن تسبب اختلاف وجهات النظر)

ى) انهى المحادثة بشياكة وانتقل للحديث إلى شخص آخر واحرص أن تتعرف فى الاجتماع على 6 أشخاص جداد على الأقل.

ملحوظة 1: إذا قابلت صديقا فى المكان لا تقف معه طيلة الوقت ويمكنكما تدبير ميعاد آخر لكلامكما الشخصى بعد أو قبل الملتقى حتى لا تضيعوا هذه الفرصة الثمينة منكما فى التشبيك.. إذا كان صديقا لا يعرف شيئا عن مهارات التشبيك فيمكنك مساعدته ببعض النقاط السابقة.

ملحوظة 2: قبل مغادرة المكان احرص على الذهاب لمنظم الملتقى وأشكره وعرفه بنفسك وتبادل معه الكروت.

6- الأشخاص الموصولين:
حاول أن تكتب أسماء عشرة أشخاص تعرفت عليهم مؤخرا سواء فى شبكتك الشخصية أو العملية واكتب اسم من عرفك عليهم.. غالبا ستكتشف ان هناك على الأقل شخص واحد عرفتك على الكثير من الناس..هولاء يدعون الموصولين ﻷنهم يعرفون الكثير من الناس وينجحون فى توصيل أصدقائهم ببعضهم البعض..هى مهارة خاصة والبعض يمتلكها فأحرص على وجودهم فى شبكتك والتواصل معهم ﻷن لهم قيمة عالية جدًا.

7- التكرار يعلم الشطار:
لن تتعلم هذه المهارة من الذهاب مرة واحدة لأحد الملتقيات بل يجب تكرار الأمر مرارا وتكرارا حتى تتقنه وتزيل الضغط النفسى والتوتر المصاحب له (تذكر جيدًا أن الكل كان مكانك يوما ما)

8- المتابعة:
هناك أشخاص جيديون جدًا فى التعارف الأولى ولكنهم لا يتابعون مع الأشخاص بعد ذلك.. احرص أن تضم الأشخاص الذين قابلتهم على لينكد إن وأن تدون معلومات عنهم..إذا وعدت الشخص بشىء مثل أن سترسل له ورقة بحث مشابهة لبحثه فأرسلها سريعا..

بالطبع كانت هناك الكثير من التدربيات فى ورشة العمل ولكن على أية حال أنصح من يريد معرفة المزيد بالبحث عن
Networking Tips
والتدرب مع صديق على الأمر بتمثيل أنكما فى مؤتمر وتبادل الأدوار.

ملحوظات:
——————–
– إذا كنت تعتقد أن اللغة تشكل جاهزا فلا تقلق كثيرا ﻷن الناس عادة ما سيبذلون مجهودا لفهمك وبالنسبة ﻷمريكا الشمالية فكثير من الباحثين وأعضاء هيئة التدريس لديهم لكنات (صينى، هندى، فارسى، عربى، ألمانى، أيطالى، الخ). فأنت لست وحدك وسيتحسن الأمر مع الوقت ولكنك غالبا لن تتخلص من لكنتك فلا تجعل الأمر يعوقك.

– هناك نوادى لل
public speaking
فى معظم الجامعات وهى تدربك على التحدث بطلاقة أمام جمع من الناس.. قد يكون من المفيد الانضمام ﻷحدها.

– حاول أن تبحث عن الملابس الملائمة للمكان الذى أنت مدعو له.. فمثلا فى مؤتمرات هندسة وعلوم الكمبيوتر، الناس يرتدون ملابس كوجال وجينز. لذا سيكون شكلك غريبا لو كنت مرتديا بدلة وهذا سيزيد من احساسك بالغربة..

– (خاص للانطوائيين) غالبا ستستهلك كثيرا من الطاقة النفسية لتبدو مبتسما ومرحا ومرحبا فى هذه اللقاءات فحاول أن تفصل نفسك من أى شىء يسبب لك الحزن وكذلك توقع أن تعود للفندق أو المنزل بلا طاقة فلا تتوقع من نفسك العمل بعدها.. حاول أن تبحث عما تشحن به نفسك من جديد حتى لو تقفل على نفسك يوم بعدها ولا تتكلم مع أحد.

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

4 responses »

  1. الله يجازيكم كل خير يارب
    مشكورين

  2. faisslam كتب:

    مشكور أختي على مجهودك الرائع ، والله إني أستفيد منكم كثيرا .

  3. غير معروف كتب:

    you are very inspirational, and enjoy reading your blog so much
    I am now addicted to your blog even more than facebook

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s