سمعت أن النهاردة أعلنوا خطبة مصر

أقاربيها الكبار قعدوا كده مع بعض واتفقوا يلموها ويجوزها

مخدوش رأيها فى العريس بس هم عارفين أنها هتوافق

ما هى مش معقولة تكسر لهم كلمة

قالولك هو ده اللى هيحمى فلوسها ويحافظ على شرفها

مهمهش أنه مفترى..مهمهش أنه جبار..مهمش أنه بياع كلام

مهمش أنه كذاب أفاق

مهمش أى حاجة ..عشان كل ده مش مهم أصلا فى حاجة

قالك عشان أليق بيها أكتر خلونى مشير

ومخدش باله أن فى قلوب مكوية بالنار بتدعى عليه

ربنا يرزقه بنهاية واحد خلا نفسه مشير

كان برضه فاكر نفسه حاجة

بس فى يوم رجعوه من سوريا بيجامة النوم

وبعدين يا ولاده استنحروه عشان يشيلوه النكسة

أيوه ما أحنا البلد دى كده لما تحصل مصيبة

لازم خروف يشيل الليلة ..عشان كل حاجة تمشى

المهم كل حاجة تمشى حتى لو كانت بتمشى لورا

طوال النهار بأسمع عبد المطلب فى أذنى بيغنى

الغراب يا وقعة سودة جوزوه أحلى يمامة

بطلوا ده واسمعوا ده

النهاردة افتكرت محادثة جمعتنى مع زملاء من يجى 5 سنين

كان فى شبه اتفاق بينا أن لو جمال يوصل الحكم محدش هيقعد فينا فى مصر

وأننا هنبطل نهتم أصلا بالبلد دى

مكنش غريب أنهم يبقوا فى ميدان التحرير يوم 25 يناير

وهم برضه عارفين أنها مكتوبة لجمال..بس كانت محاولة

ونجحت وطارت من أيد جمال فى اللحظة الأخيرة

ولفت لفت لفت ورجعت بيتها تانى

يا ترى الفرق ايه بين حرامى يموتك من الجوع وجبار بيموتك من القهر؟

هى ليه مصر حظها وحش كده مع العرسان؟

ولا جايز عشان هى أصلا ذليلة مكسورة بتقع فيهم واحد ورا التانى

أمل دنقل أكيد كان بيتكلم عن حكام مصر

لما قال لا تحلموا بعالم سعيد فخلف كل قيصر يموت قيصر جديد

أكيد مكنش شاف حكام الغرب واللى بيعملوه لبلادهم

بس العيب فيها برضه

لو كانت حرة أبية  ما عرفوا يستعبدوها

ولكنها رخيضة تبيع نفسها من أجل لحظة استقرار لا تأتى أبدًا

ولما حاولوا شوية رجالة يعملوها العزة ويخلوها تملك ارادتها

ممكن تختار غلط..بس المهم أنها تختار

رفضت..معجبهاش وأديتهم بميت جزمة وجزمة

مستنية ايه طيب؟

اتفضلى البسى ثوب الزفاف المحلى بدم أولادك

اتفضلى خدى عرقهم وشقاهم وقدميهم على طبق من فضة لسجانك

وارقصى ارقصى كتير قوى عشان متفكرش فى اللى بيموت عشانك

خليكى مركزة معاه ..مع اللى أنتى فاكرة نفسك نور عينه

ولما يسيقيكى المر ..ولما تولولى من الشكوى

لما يبعد عنك كل اللى بيحبوك

لما يقهرك بالخوف

ممكن تفوقى فى يوم أو متفوقيش

فى الحالتين مش فارقة عندى

سأترك لك العرس وارحل

فما عاد لى طاقة بمعاندة قدرك

ارقصى وزغردى وافرحى بالاستقرار فى قاع الوحل

المعجون بدماء ودموع شبابك

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

One response »

  1. Hally كتب:

    لو كانت مصر ذليلة مكسورة مكنتش جابت كل الشهداء اللي بيضحوا بحياتهم وزهرة شبابهم عشانها ..مصر امرأة جميلة ثرية ولذلك تحوم حولها الغربان…لأسف هناك ابن الخطيءة الذي يحاول ان ينتقم من مجتمع بأكمله ويشوه معالمه الدينيه ليرضى نرجسيته المريضة اننا متساوون وأننا لسن الشرفاء..فشل ان يطهر نفسه الآثمة الموروثة عن أسلافه المجرمين لينضم اليهم بالوراثة حيوان سادي ..آمنا تحتاجنا ان نثبت ومطهر ارضها من عشب خبيث نبت رغما عنها ..فلنلبي النداء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s