حضرتك كنت عاوزة أسأل عن تجربة بنت تسافر لوحدها فى الغرب للدراسة..هل الموضوع صعب؟

ج: تجربتى من ناحية الأمان الدنيا أمان فى العادة وأمان أكثر من مصر بكثير
يعنى مفيش تحرش ولا سرقة ولا أى بلاوى من اللى الواحد بيتعرض لها فى مصر فى الأغلب
بتحاولى تختارى تعيشى فى حى آمن ولا تتأخرى بليل وممكن تعيشى جوه الجامعة وده أمان قوى برضه فمفيش قلق من ناحية الأمان الشخصى..
مثلا عندنا فى جامعة كالجرى خدمة 24 ساعة ممكن تكلمى حرس الجامعة يوصلك من اى مكان جوه الجامعة ﻷى مكان آخر فى الجامعة وفى كاميرات مثبة للمراقبة فى معظم الأماكن وطائرات هليكوبتر بتلف طول الليل.

المشاكل بتكون الوحدة والغربة وﻷن البنت عادة بتكون حساسة وعاطفية أكتر من الولاد فبتحس بالغربة أكثر من الولاد المغتربين..

أنك تتعمدى على نفسك فى كل حاجة ممكن تكون مشكلة لبعض البنات ومش مشكلة للبعض الآخر ..غالبا برضه بتتصاحبى على كام عائلة مصرية وعربية وبتلاقى ناس تساعدك لما يكون عندك مشكلة..

برضه الموضوع مش زى مصر، يعنى لو تعبتى مثلا ممكن تكلمى الاسعاف وهتكون عندك فى دقايق مش شرط يكون فى حد ينقلك المستشفى ..ولو كانت حاجة خفيفة زى عورتى ايديك بتكلمى تاكسى وتروحى الطوارىء.
كمان لو حصل بعد الشر حريق المطافى بتكون موجودة فى 5 دقايق وفى تأمين بيغطى الخسائر ..يعنى مثلا لما حصل عندنا فيضان فى كالجرى البلدية وفرت للناس أماكن بديلة…والتأمين غطى خسائر بيوتهم..
فحتى لو فرضا متعرفيش أى حد فى البلد، ممكن تعيشى فى أمان بدون مشاكل..

محدش فى الغرب هيجبرك تعملى حاجة أنتى مش عاوزها.. يعنى محدش هيجبر واحدة تشرب خمرة مثلا أو تكون لها علاقة مع واحد أو أنها تلبس ملابس خليعة.
لكن الفتنة بتكون أكبر بكثير ﻷنك لوحدك ومسئولة عن تصرفاتك ومحدش هيعرف لو أخطأتى… فالحاجة اللى بتكون واقفة بينك وبين الغلط مش المجتمع والأهل، بتكون أخلاقك وقيمك..
للأمانة ده بيشكل ضغط نفسى كبير بالذات فى الأول، تبقي فى حرب مع الشيطان طوال الوقت… لكن فى النهاية من يثبت بيكون أقوى ايمانيا بكثير من أول تجربة الغربة..
ما أسمعه أن الناس فى الغربة أما ايمانها بيكون أقوى وأما بتسيب خالص..وعلى فكرة ده صحيح حتى بالنسبة لمن يعيشون مع عائلاتهم هناك بس طبعا للعزاب المشكلة أكبر بكثير..
فى مشاكل آخرى خاصة بالتواصل وفهم ثقافة البلد واللغة إلخ إلخ إلخ وهذه بتتحل مع الوقت..

فى مشكلة آخرى هى نظرة البعض لمن عاشت لوحدها فى الخارج..كمثال: تخيلى واحدة من قرية راحت عاشت فى القاهرة لوحدها، أهل القرية ممكن يتخيلوا أن عيارها فلت مش أنها صاعت بس، بس كمان محدش بقى عارف يشكمها..
وكلام الناس ده ممكن يكون مشكلة للبعض ومش مشكلة للبعض الآخر..
فى بنات سافرت وقعدت لوحدها فى الخارج، واتزوجت سواء أثناء اقامتها أو بعد رجوعها وفى بنات لم تتزوج بعدما رجعت وفى بنات ظلت فى مصر ولم تتزوج برضه.. رأيى الشخصى أنه نصيب.

بالنسبة للحجاب فمفيش مشاكل تذكر فى معظم البلدان، ممكن فى الأول بعض الناس يبصوا ليكى بصات غريبة لو شفتى بصات بعض الستات لواحدة لابسة صليب فى المترو فى مصر هتلاقيها مشابهة، لكن غالبا مفيش حد هيعتدى عليكى قولا أو فعلا بسبب الحجاب.. فى كل الجامعات فى حرس جامعة وممكن يكون فى مكتب ضد العنصرية والتحرش..لو فى زميل حسيتى أنه مزودها فى الاستهزاء بثقافتك ممكن تبينى له أنك لا ترضى عن هذا الأسلوب ولو الأمر زاد وحذرتيه أنك هتبلغى هيبعد عنك 10 متر لأنه مش هيخاطر أنه يضيع نفسه ومستقبله فى الأغلب..لكن فى بلاد كثيرة غربية بدأ يتنتشر فيها الحجاب بكثاقة ومعدتش أمر مستهجن زى زمان.. فى الأغلب مش هتكون فى مشكلة..ولو اتكلمتى مع المضايقيين هتلاقى أغلبهم مضايقين مش بسبب أنك مسلمة بس بسبب أنهم مش عاوزين حد يتميز بدينه عن غيره، يعنى ممكن يضايقوا برضه من حد لابس صليب بنفس القدر…لكن فى بنات كتير محجبات وناجحات جدًا ولم يعانوا من أى مشاكل تعوق دراستهم ..حالات التمييز العنصرى لا ننفى وجودها ولكن يمكن التعامل معها فى الأغلب

فى نهاية التجربة بتتعلمى وتكتشفى حاجات كتير عن نفسك وشخصيتك بتتغير جدًا مش شرط للأحسن أو أسوأ ده حسب معايير التقييم…لكنك بتكونى مختلفة.

ملخص الأمر:
– لا يوجد قلق من ناحية الأمان الشخصى
– لا يوجد قلق من ناحية اجبار المرء على أشياء لا يحبها
– المشاكل: الوحدة والغربة والاعتماد على النفس والحرية والصدمة الحضارية
– ما يصلح لشخص ليس بالضرورة يصلح لغيره

ملحوظة آخيرة: هذا البوست لشرح الأمر بالنسبة لسفر المرأة للدراسة فى الغرب من الناحية الاجتماعية والنفسية أما بالنسبة للناحية الدينية وكونه حلال أم حرام، يرجى أن يتم الرجوع لمفتى متطلع مع شرح وضع الحياة له فى الغرب بدقة ﻷن هناك من يتخيلون الحياة فى الغرب كأفلام هوليود..كذلك يجب التفرقة بين أمرين عند السؤال: إقامة المرأة بمفردها بدون محرم فى بلد غربى – سفر المرأة بمفردها بدون محرم (أى قطعها طريق السفر). يرجو عدم الجدال فى التعليقات حول الناحية الشرعية ومن يريد أن يسأل يستفى من هو أهل للفتوى.
رأيى الشخصى يفضل استفتاء عالم أقام فى الغرب لفترة من الزمان أو مقيم هناك ﻷن هناك أبعاد كثيرة لا يمكن إنسان أن يتخليها بدون معايشة..

Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

3 responses »

  1. ahmed كتب:

    ربنا يوفقك و نشوفك دكتورة كبيرة ان شاء الله
    سوال يا دكتورة
    لو انا ناوى ان شاء الله ادخل قسم
    computer engineering
    فى جامعة كونكورديا السنة الى جاية ان شاء الله لو اساسا اتقبلت
    وده اساسأ مش مجالى
    انا اساسا خريج هندسة ميكانيكا
    بس ده كان حلمى من زمان
    ابدا من دلوقتى اراجع ايه وانا سايب الدراسة من عشر سنين
    لو ربنا واقفنى نفسى اعمل ماستر فى networking
    و ممكن بعدها دكتوراة بس الطريق طويل واى نصيحة اكون شاكر اوى يا دكتورة دينا

  2. ahmed كتب:

    اه اصل الواحد خايف اوى من الدراسة بره
    و الواحد مش عارف هيقدريفتح مخه و يستوعب المعلومات:-)
    اى نصايح ربنا يكرمك يا دكتورة

  3. May كتب:

    انا بردو عشت لوحدي في المانيا فترة طويلة وماكانشي فيه اي مشكلة. بالعكس كنت اسعد من مصر واكثر امان بكتير,,,,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s