يأتى شخص فيسألك كيف تكون مؤمنا أن هناك قوة عظمى (الله) تسجل كل أفعالك وأقوالك وستحاسبك عليها وأن هناك ملكين يكتبان كل ما تفعل؟

نعم أنه لشىء عجيب تصور هذا منذ 1400 سنة أو 7000 سنة (المصريون القدماء كان عندهم تصور ليوم الحساب ووزن الأعمال الصالحة والسيئة) ..فعلا كيف اقتنع الناس قديما بأن هذا ممكن أن يكون هناك من يسجل عليك كل ما تفعله..
ولكن الآن كيف نستغرب ونحن نرى أمامنا كاميرات الفيديو فائقة الجودة والدقة التى تسجل صوت وصورة كل شىء..ونحن نرى الأقمار الصناعية التى تجسس علينا…يستطيع الزوج أو الزوجة أن يضع كاميرا خفية فى منزله وباستخدام ابلاكشين على موبايله يرى كل ما يحدث فى أثناء غيابه..أمريكا لو أرادت أن تسجل كل ما يقوم به الامير جورج (باعتباره سيكون أحد من سيحكمون العالم) لاستطاعت أن تصل لكل ما فعله وقاله وما مر به منذ أن كان جنينا وتسجل كل هذا بدقة منتاهية (بفرض أن بريطانيا لا تمتلك التكولوجيا اللازمة لحماية العائلة المالكة من التجسس)..
بعد كل هذا يأتى من يقول كيف تتصور قوة عظمى تسجل كل أفعالك؟
فلنتصور أن هذه القوة عندها علم وتكنولوجيا تفوق بمراحل الموجود على الأرض، ألن تستطيع أن تسجل ليس كتابة فقط بل صوت وصورة أيضا؟

بل بدون وجود آلة تسجيل تستطيع معرفة ما حدث فى زمن سابق مثلا التلسكوبات الحديثة تستطيع الاستماع لموجات الراديو من أزمة مختلفة وتستطيع تكوين تصور لشكل السماء وقتها وقد تصل دقة التلسكوبات الجديدة فى خلال 20 سنة لمعرفة أشياء حدثت فى بداية نشأة الكون!

نحن لا نعرف ما الذى سيصل إليه علمنا بعد 50 أو 100 سنة آخرى..ولا نستطيع تخيل معظمه…ولكن ما أعرفه أن التطور التكولوجى يوما بعد يوم يساعدنا على تخيل المفاهيم التى وردت فى القرآن والأديان بصفة عامة عن الحساب والبعث والجن وإلخ ..هناك من يقول أن الألفاظ المستخدمة لوصف عالم الغيب كانت لتناسب عقل الانسان وقتها ولكن ربما يكون لها مدلولات آخرى طبقا للعلم الحديث (مثلا الكتاب الذى يكتب فيه الملائكة ربما يكون تابلات سماوى  )..لا علم لى عندى بذلك ولا أريد أن أدخل فيه.. ما نحاول أن نقوله أنه يمكن الآن تخيل امكانية حدوث هذا بعكس الحال منذ 1400 سنة…بل أنه من أحد دلائل أن هذه الأديان من عند الله أن هناك من تخيل هذه الأشياء فى عصره مما يجعله مؤشرا لوجود وحى من هذا الرب..

كل هذا يستدعى أن يكون يقين جيلنا بالله أفضل بكثير ممن سبقونا .وبالتالى ينعكس الأمر على التقوى..تخيل وأنت تتحرش ببنت مثلا أن هناك كاميرا تسجل هذا وتضع الفيديو على يوتيوب لايف ليراه مديرك أو زوجتك أو ابنك أو والدتك؟ تخيل أنك عندما تتقدم لوظيفة بعد 10 سنوات يحضرون هذا الفيديو وغيره فى الانترفيو معك ليقرروا إذا كنت تعمل لديهم أم لا؟ ألا يمكن حدوث هذا؟
الآن تخيل أن هذه الكاميرا مع ملك وتسجل حياتك لتعرضها عليك فى يوم الحساب ليُنبأ الإنسان بما قدم وآخر ويُقال لك “اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا”..
تصور معنى “يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون”
ألا يمكن أن تكون أعضائنا مزودة بأجهزة تسجيل دقيقة جدًا لتسجل كل ما تمر به من أحداث؟
الم يثبت العلم أنه بالتنويم المغنطيسى تستطيع استرجاع أى حدث مر بالمخ حتى لو كان قراءة صفحة بلغة غير مفهومة؟
لماذا إذن تستنكر ان تكون هناك قوة عظمى (الخالق) قادرة على استنطاق مخك وأعضاء جسمك لتخبر عن كل ما مر بها ؟

أنه لشىء عظيم أن تشعر أنك مراقب طوال الوقت ولكن لأن الله رحيم فهو لا يريد لنا أن نعيش تحت وطأة الذنوب التى نقوم بها مكللين بالخزى أنها مسجلة علينا وسنقرأها فى كتابنا يوم الحساب، لذا فقد جعل لنا التوبة والعمل الصالح مخرجا ..اقراوا قوله تعالى

وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً* يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً* إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الفرقان:68-69-70].

ورد في ذلك حديث الرجل الذي حاسبه الله ببعض ذنوبه, فعددها عليه, ثم أبدل من كل سيئة حسنة فقال: ” يا رب إن لي سيئات لا أراها ههنا ” ،
فقد تم مسح التسجيل الخاص بهذه الذنوب عندما تاب هذا الرجل وعمل صالحًا…فلم يعد لها وجود.

لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين.

Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

2 responses »

  1. خلف كتب:

    كلام جميل
    كتب في الكتاب المقدس عن الله ان له عينان تخترقان أستار الظلام
    الله يعرف خبايا القلوب وكاشف النوايا

  2. ahmed كتب:

    الله يفتح عليك يا دكتورة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s