IMG_2200عندما قالت لى صديقتى عن الذهاب  للتجديف

Rafting 

وافقت بدون تفكير لأنى أحب المياه كثيرا وكنت أحب أن أجرب التجديف…هكذا اعتقدت أنه تجديف قارب عادى فى المياه.. كنت مشغولة فلم أبحث عن النت عن فيدوهات ومقالات توضح ما هو وقلت سأذهب مع مجموعة الأصدقاء هذه وسوف تكون تجربة جديدة فى وسط المياه.

عندما ذهبنا هناك فهمت أن ما كنت اعتقدت أنه تجديف عادى يسمى هنا  

canyoning 

وأن  ال 

Rafting 

مختلف لأنك تجدف فى وسط شلالات وهو يعتبر رياضة نوعا ما خطيرة.. 

وكعادة النظام فى كندا لابد أن يشرح لك القائمون كل أنواع المخاطر المحتملة حتى بما فيها ما لا يحدث إلا كل ناردًا جدًا كان لدى تجربة مماثلة من قبل مع دكتور الأسنان فى أول سنة لى هنا عندما شرح لى .مخاطر خلع ضرس العقل ولولا أنى كنت خلعت اثنين من قبل فى مصر وعشت عادى بعدها لما أقدمت على تجربة الخلع فى كندا بعدما سمعته منه

لذلك عندما تحدث القائمون عن المخاطر خفت قليلا ثم سألت صديقاتى فقال اثنان منهما أنهما فعلوه من قبل ولم يحدث شيئا ..فعرفت أنه فقط النظام هنا الذى يشرح لك المخاطر ثم تمضى على ورقة أنك تعلم بكل شىء وأنك مستعد للمخاطرة وأنهم ليس عليهم أى مشكلة أو مسئولية لأنه قاموا بواجبهم فى تبصرتك بالأمر.

عندما أفكر فى هذه الورقة كلما وقعت عليها فى أى مكان هنا حتى لو كان كورس أيروبكس عادى، أحاول أن أفكر كيف أن النظام يحترم عقل الإنسان وارادته وحريته ليعرف كل شىء عن الأمر الذى يقدم عليه وفى نفس الوقت يحمى القائمين على هذا الامر من أن يلبسوا تهمة قد تكلفهم كل ما يملكون إذا حدث أى مكروه نتيجة لتهور أحدهم أو لأن من الطبيعى أن يحدث أخطاء فى أى شىء.. ولطن هل يعنى توقيع هذه الورقة التى تخلي مسئولية القائمين أنهم يهملون فى أرواح الناس؟ بالعكس فهم يبذلون قصارى جهدهم من أجل حمايتك ليس فقط لأنك انسان ولكن لأنهم سيخاطرون بسمعتهم وتوقف عملهم لو حدث لأى فرد منضم للنشاط أى شىء. 

كلما فكرت فى كيفية تطبيق نفس الأمر فى بلادنا أجد أنه صعب جدًا ويحتاج سنوات كثيرة من تجهيز عقليات الناس على معنى أنه لا أحد واصى على أحد ليخفى عنه معلومات فى أمر مقدم عليه حتى لو كانت عملية جراحية طبية وليس فقط نشاط رياضى وتعويد الناس أنهم يتحملون مسئولية قراراتهم أيا ما كانت

المهم أنهم بدأوا يشرحون لنا عوامل السلامة والأمان ..وأعطوا لنا بدلة سباحة كاملة سميكة وعليها غطاء مضاد للمياه وفوقهم جاكيت انقاذ حياة وخوذة..وبدأت الرحلة

أخذنا الأتوبيس من مكان التجمع فى 

Nakoda Lodge 

مسافة حوالى 10 دقائق ثم نزلنا منه ومشينا كثيرا قرابة نصف ساعة حتى وصلنا للمياه وهناك وجدنا القوارب..قسمونا لمجموعات ..ومع كل قارب كان هناك مدرب محترف.شرح لنا الأوامر التى سيعطيها لنا

وقمنا بتجربتهم أكثر من مرة حتى تأكد من استيعابنا لهم.

مثلا تجديف للأمام، تجديف للخلف، اليمين يجدف للأمام والشمال للخلف، الشمال يجدف للأمام واليمين للخلف، توقفوا، تمسكوا جيدًا فى حالة الموج 

ثم  قال لنا هل تثقوا فى؟

فقلنا نعم

فقال عليكم إذًا باتباع اوامرى وأنا أثق كذلك فيكم أنكم قادرون على عبور الشلالات والوصول بالقارب للأمان.

ثم بدأنا الرحلة بالقارب..كان الموضوع ممتع جدًا وحتى ونحن ننزل  فى الشلال لم أشعر بالخوف …ربما يكون بسبب اجادتى للسباحة وارتدائى لسترة الامان والخوذة..وربما لأن الموضوع كان ممتع لدرجة أنك لا تفكر كثيرا فى المخاطر..

بعد عبور أول شلال توقفنا ونزلنا من القوراب على شاطىء ليقوم البعض بالقفز فى الماء من أعلى صخرتين أحدهما ارتفاعها 3 أمتار والآخرى 10 أمتار.. شخصيا أخترت عدم المخاطرة بالقفز لأنى لست متعودة على القفز فى حمام السباحة وشعرت أنه يكفى مخاطرة التجديف لأول مرة ربما المرة القادمة.

ثم ركبنا القوارب مرة آخرى وعبرنا شلال آخر وثالث..لم أفهم كثيرا الطرق التى استخدمها الكابتن فى عبور كل شلال رغم أنه كان يشرح كثيرا…كنت أفعل ما يقول وخلاص… كان من الصعب التفكير لماذا أجدف أمام هنا وخلف هنا وأقف هنا.. ربما لو أراد شخص أن يتعلم أن يكون محترفا ويطلع بمفرده فلابد أن يفهم كل هذا ويحصل على كورس كامل وقتها. 

فكرت أن من يطلب من الجندى التفكير أثناء المعركة فى أوامر قائده يحمله فوق طاقته خاصة لو كانت قدراته العقلية بسيطة.. الجندى عليه الطاعة و إلا خربت الأمور ولكن فى نفس الوقت لابد من بعض الشفافية حتى لا يترك القائد مجالا لأن يفكر كل واحد براحته وتحدث بلبلة  — السياسة ورانا ورانا.

المهم بعدما عبرنا الثلاث شالات كانت هناك حوالى 10 دقائق  أبحار عادى فى مياه هادئة حتى نصل للجبل الذى تقف أعلاه الأتوبيسات. قال لنا الكاتبن من يريد السباحة ينزل ..ترددت فى البداية ثم قفزت من القارب وسبحت للشاطىء…كان المياه مثلج ولكن السباحة فيه كانت رائعة بحق. وددت لو ظللت هناك اليوم بأكلمه.

وصلنا للجبل وهنا كانت أصعب مهمة على الاطلاق أن نحمل القوارب ونطلع بها …بالنسبة لى كنت متعبة ومبللة من السباحة فكان الأمر حقا صعب..فكنت أتوقف لالتقاط أنفاسى كثيرا. ثم فى النهاية وصلنا وركبنا الأتوبيسات وعدنا لمكان التجمع.

فى المجمل الرحلة كانت رائعة وتجربة جديدة …لا أعلم إذا  كنت ساقدم عليها لو كنت بحثت على الانترنت عنهاورأيت الصور  بدون أن يشجعنى أشخاص آخرين أنها ليست خطيرة كثيرا.. ولكن بصفة عامة لا أشجع أحد لا يعرف السباحة أن يقوم بها.. لأن معرفتك بالسباحة إلا حد ما تطمأنك كثيرا.

IMG_2139 IMG_2141 IMG_2143 IMG_2153 IMG_2203 OLYMPUS DIGITAL CAMERAIMG_2201OLYMPUS DIGITAL CAMERA OLYMPUS DIGITAL CAMERAدينا سعيد

25-8-2013

 

 

 

 

 

 

Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s