هناك أحدى الأساطير التي تقول أن الناس الذين شاهدوا صلب المسيح- أو شبيهه في عقيدة المسلمين- قد حكم عليهم بالعذاب الأبدي بأن يحضروا مشهد كل تعذيب بشري على مدار تاريخ الانسانية وأنهم كانوا يبعثون في كل حرب وفي كل مشهد عذاب ليذوقوا العذاب الأول مرارا وتكرارا ..عذابالسكوت عن الحق وترك المسيح يصلب.

وفي أسطورة اخرى أغريقية عن “سيزيف” هذا الشاب الذى يقال أنه تحدى ملك الموت فحكم الإله عليه بالعذاب الأبدى أن يحمل صخرة من أسفل جبل إلى أعلاه حتى إذا وصل تدحرجت إلى الوادى فيعود ليرفعها مرة آخرى وهى الأسطورة التى تم تجسيدها في فيلم “ألف مبروك” عن هذا الشخص الأناني الذي لا يهتم إلا بنفسه فحكم عليه أن يواجه الموت كل يوم حتى يتطهر من نفسه الآثمة.

وبعيدا عن الأساطير يخبرنا القرآن أن قوم موسى كتب عليهم التيه ٤٠ سنة لأنه جبنوا عن دخول الأرض المقدسة لتحريرها….

” فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين

أتوجع وأنا أقرأ حالهم مع البرق “كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا”
وكأنهم يلتمسون أي نور يمشون على أثره، أي نور ينقذهم من التيه ولكنهم يظلون في التيه إلي ما شاء الله

يقول المفسرون أن اختيار الأربعين سنة حتى يتغير الجيل وينشأ جيل جديد قادر على تحرير الأرض متخلصا من جبن الآباء الذين رأوا بعينهم نصر الله لهم على فرعون وشق البحر لهم وإغراقه ورغم ذلك عبدوا العجل ثم بعدما تاب الله عليهم وعفا عنهم جبنوا عن تحرير أرضه المقدسة وقالوا لسيدنا موسى

“أذهب أنت وربك فقاتلا”

أشعر أننا نحن المصريين أو العرب بصفة عامة قد كُتب علينا أسطورة عذاب مماثلة، جميعنا بلا استثناء من عسكر إلي أخوان إلي سلفيين إلي ليبرالين إلي شعب غير مسيس محكوم علينا بحكم ما: محكوم علينا أن نرى الدماء تسيل ونسمع صرخات الأمهات والثكلى ونرى أطفال الموتى حائرين يسألون فيم قتل ابائهم.

محكوم علينا أن نرى هذا المشهد مرارا وتكرارا وأن تتكرر الأحداث بنفس تفاصليها ولكن باختلاف اللاعبين. محكوم علينا بالتيه حتى يطال المصاب الجميع وعندما نتوجع جميعا ربما نتعلم الدرس وعندها فقط سيكتب لنا النجاة والخروج من التيه.

وإلى أن يحين هذا الوقت سيظل الألم كأسا دائرا بيننا نتجرعه ولا نكاد نسيغه.

Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

One response »

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s