أصبحت على يقين أن سعادتى تبدأ وتنتهى بك
إذا كنت معك فلا تكفى أى هموم أو مشاكل ﻷن تجعلنى حزينة
وإذا ابتعدت عنك لا يستطيع أى شىء أن يريحنى
أحلف بك وأنت تدرى ما أقوله أكثر منى
أنى قد حاولت أن أجلب لنفسى السعادة بشتى الطرق
حاولت أن أشاهد الأفلام الكوميدية
حاولت أن أخرج
حاولت أن أكل كل شىء أحبه
حاولت أن أتكلم مع أصحابى
حاولت أن أقرأ ..أن ألعب
أن أجرى
حاولت أن أكتب..أن أصرخ
ولكن كل محاولاتى باءت بالفشل
كلها مسكنات ..جرعات مؤقتة للسعادة
ما أن تنتهى حتى يتفجر الحزن فى قلبى
عندها عرفت أن سعادتى ستكون فقط بك
لماذا أفر من المواجهة؟
لماذا أهرب منك؟
أأنا جبانة لهذا الحد حتى أخجل من الوقوف أمامك
ﻷعترف بأنى اخطأت
للمرة المائة بل الألف
الحقيقة أنى لا أعرف فلم أعد استطيع العد
كل مرة يكون خطأى صغيرًا
يسهل رأبه سريعًا
ولكن غبائى يجعلنى أفر منك
لاستمر فى الخطأ أكثر وأكثر
وابتعد أكثر وأكثر
ثم أفيق لأصل لنفس الاستنتاج
لن ارتاح إلا بك
فأرجع واعتذر واقترب وأعزم ألا أعود
وهنا أجد سعادتى
هنا يصبح لكل شىء فى حياتى معنى
هنا اصبح مطمئنة
هنا يهون كل شىء
عندها أناشدك ألا تتركنى أسقط مرة آخرى
وأتوسل إليك بكل دموعى أن تثبتنى
ولكن ما ألبث أن أخطأ خطأ آخر
فأهرب مرة آخرى
وابتعد مرة آخرى
وأرى الشقاء بكل ألوانه وأنا لست معك
ثم تأتى اللحظة التى أقرر فيها
أن أعود واعتذر لتبدأ دائرة آخرى
من دوائر حياتى اللانهائية
وكل ما أرجوه أن أفهم يومًا
أن الفرار لابد أن يكون إليك وليس منك

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s