ويه:  هذا المقال موجه فى المقام الأول لطلبة الدراسات العليا ولكن من الممكن أن يستفيد منه أى إنسان يسعى لهدف ما كحفظ القرآن أو الحصول على شهادة معينة أو إقامة مشروع ما.

كل ما عليك هو استبدال الرسالة بهدفك والمشرف بالمحفظ أو الممول أو صديق لك تجعله مراقب

mentor

لهدف

————————————————————————————————

سواء كنت فى بداية رسالتك أو فى منتصفها أو أوشكت على الانتهاء منها فلابد أن تقوم بخطة…هذه الخطة قد تكون مطلوبة منك فى الجامعة التى تدرس بها أو غير مطلوبة…وقد تعطى الجامعة خطة بخطوط عريضة ولكن تريد أن تقوم لنفسك بخطة تفصيلية…سأحاول هنا أن أساعدك على عمل هذه الخطة بشرح بعض أساسيات علم الإدارة والتخطيط

————————

نقطة النهاية

———————–

أى مشروع له نقطة بداية ونهاية…لابد أن تحدد نقطة النهاية بوضوح

وهى ليست أن تسلم نسخة رسالتك للجنة الممتحنين ولا أن تقول بمناقشتها

هذه مراحل قريبة من نقطة النهاية (نهاية المناقشة محدش يفهمنى غلط). ولكنها ليست النهاية

لحظة النهاية عندما تسلم النسخة النهائية بامضاءات لجنة المتتحنين للجامعة وتنتهى من كل الإجراءات الروتنية الخاصة بذلك

————————-

مهام المشروع

————————-

إذن فلنبدأ من هذا اللحظة – لحظة النهاية- ونتخيل بالعكس المراحل المختلفة التى لابد أن تمر بها حتى تصل للنقطة التى أنت بها الآن

فلتكتب كل مرحلة تفكر بها أولًا  فى ورقة مسطرة بالطول أو على شيت أكسيل

الشيت سيكون مقسم كالآتى:

اسم المهمة — الوقت المطلوب  — تاريخ البداية —تاريخ النهاية – نسبة ما تم الانتهاء منه (%) – ملاحظات

فى البداية قد تتوه قليلًا وقد لا تعرف التوايخ بالظبط ولا تعرف تقدير الوقت تحديدًا..هذا غير مهم

تذكر أنها أول خطة تقوم بها ولا يشترط فيها الكمال

حاول على قدر المستطاع

كذلك لا تحاول أن تفصل أكثر من اللازم ولا تعمم أكثر من المطلوب

فمثلا: مهمة كتابة الرسالة

تستطيع أن تضعها كخط عريض

ثم تقوم فيما بعد بتفصليها فى خطة منفصلة إلى

كتابة الفصل الاول ، الثانى، إلى آخره

————————-

تحديد أوجه الاعتمادية

————————-

وانت تفكر فى المهام المختلفة ستجد أن بعضها من الممكن أن يسير بشكل متزامن مع بعضه البعض وبعضها لابد أن ينتظر ليبدأ بعد أن تنتهى مهمة آخرى.

فمثلًا: لا يمكنك كتابة فصل النتائج قبل الحصول على تلك النتائج

(وإن كان بعض البحاث الكفتجية يكتبون النتائج ثم يفبركون التجارب ليحصوا على النتائج

ولكن ما علينا من هولاء)

من جهة آخرى يمكنك كتابة فصل

literature survey

بالتزامن مع عمل التجارب

أو يمكنك كتابة ورقة بحث عن جزء انتهت تجاربه بالتزامن مع عمل التجارب فى جزء آخر

————————-

الرسم البيانى

————————-

لكى ترى تخطيطك بشكل جيد فمن الأفضل رسمه بيانيًا…تستطيع ذلك باستخدام رسم اسمه

Gantt Chart

تستطيع أن ترسم هذه الرسمة بيدك أو أن تستخدم برامج مخصوصة لذلك مثل

Microsoft Project Manager

وهذا البرنامج يتيح لك إضافة المهام و بياناتها تحديد نسبة ما تم الانتهاء منه من كل مهمة ويقوم بتعديل الرسم البيانى بطريقة اتوماتيكة

(ربما سنفرد فيما بعد مقالة آخرى لشرحه)

كذلك يمكنك أن ترسم هذا الرسم البيانى باستخدام الاكسيل ولكنها تحتاج لشخص له خبرة بالاكسيل

هذا المقال يشرح الخطوات التفصيلة لذلك

http://office.microsoft.com/en-ca/excel-help/create-a-gantt-chart-in-excel-HA001034605.aspx

————————-

معالم على الطريق

Milestones

————————-

لا يصح أن تستغرق فى أى مشروع من بدايته أى نهايته بدون أن يكون عندك أشياء تدلك عاى أنك على الطريق الصحيح

لذا لابد من تحديد هذه ال

milestones

تستطيع أن تجعلها كل فترة زمنية محددة (مثلا 6 شهور) أو فى كل نهاية فصل دراسى

حاول أن تحدد ما هى المهام المطلوب انجازها عند كل معلم من هذه المعالم

وحاول أن يكون هناك منتج ملموس أو أكثر لابد من تسليمه للمشرف عند كل معلم

—————————-

تقييم الخطة

—————————–

تحتاج كل فترة لتقييم الخطة الموضوعة وبخاصة قبل أسابيع قليلة من ال

milestone

(هل عرفت فائدته الآن؟)

كذلك عندما تحدث أى ظروف خارجية أو داخلية تعطل بعض المهام أو تجعلها تأخذ وقت أكثر من اللازم

عندها لابد أن تفكر كيف ستعدل الخطة حتى تنتهى من المنتج المطلوب منك فى ال

milestone

القادم وحتى تنتهى من الرسالة ككل فى الوقت المحدد

هل يمكنك تعديل أوقات بعض المهام وضغط وقتك بحث يسير كل شىء حسب الخطة الموضوعة فى النهاية؟

وإذا كان لا يمكنك:  هل ستتفاوض مع المشرف على التأجيل أو إلغاء بعض المهام المتفق عليها؟

بصفتى رأيت الكثير من الرسائل أحسب أن أقرب طريق هو الطريق المباشر الصريح

خاصة فى الغرب

وكلما كنت صادقًا، كلما تحلى مشرفك بالمرونة وحاول مساعدتك او على الأقل قدر ظروفك

تذكر انك لست أول طالب عنده

فقبلك كثيرون مروا بكل الظروف التى تتخيلها من أول المرض البدنى والنفسى إلى الظروف العائلية إلى عدم وجود نتائج مشجعة إلى اكتشاف أخطاء فى تجاربهم التى انتهوا منها إلى أن ينشر أحدهم نفس فكرة الطالب التى يقوم عليها البحث إلى التتنيح الذى يجعل الطالب غير قادر على العمل

لست أول ولا آخر جيلك صدقنى

كل ما عليك أن تكون صريحًا وأن تبدى استعدادًا صادقًا لمحاولة التغلب على هذه الظروف

وتضع خطة عملية لها

أما إذا اتبعت أسلوب المرواغة والكذب فغالبًا لن يرحمك أحد

والأسوأ أن تتبع أسلوب التجاهل..يعنى أن تحاول أن تتهرب من مواجهة مشرفك بالحقيقة وتتركه مع نفسه يصرب أخماس فى أسداس عما يؤخرك ويفترض ما شاء له من افتراضات

الشاهد:  لا اعتقد أن أى مشروع (وليس رسالة فقط) يسير كما فى أول خطة موضوعة له

ولابد من تعديل الخطة عدة مرات وأحيانًا تغيير الميعاد النهائى أو تقليل بعض الطموحات (بحذف بعض المهام)..

ولكن رغم هذا بدون خطة ستكون تائهًا لا تعرف رأسك من رجلك

خاصة إذا كان المشروع طويل المدى مثل رسالة دكتوراة

————————-

تنويهات

————————-

(1)

مع تسليمنا بأهمية التخطيط ولكن لا تنسى أن لك رب اسمه الكريم قد يعطى رزق العام فى يوم..فمثلا قد تظل شهرًا لا تجد حلًا لمشكلة ما ثم فى يوم تكتشف حلها وتنجز مهمة شهرين فى يومين..هذا ليس معناه ترك التخطيط فهو باب التوكل على الله..ولكن معناه ألا تيأس عندما لا تسير الأمور كما خططت لها وأن تظل تحاول معترفًا بعجزك البشرى أمام قدرته سبحانه وتعالى

(2)

التخطيط علم وخبرة بمعنى أنه لابد أن يتوافر لديك العلم اللازم لأساسيات التخطيط…ثم بالممارسة ستكتسب الخبرة اللازمة ليكون تخطيطك فى كل مرة أفضل من المرة التى تليها. لأنك ستكون تعملت أشياء كثيرة لا تستطيع الكتب ولا المقالات أن تشرحها لك  وسيكون تقديرك فى كل مرة أفضل من المرة السابقة

(3)

عادة تكون الطلعة الأولانية صعبة وتأخد وقت طويل فى كل مهمة (وبخاصة فى مهمة الكتابة ) ولكن عندما تدخل فى الموود، الأمور بتكون أسرع كثيرًا وخاصة مع اقتراب ميعاد الانتهاء من المهمة

(وهذا الأمر صحيح حتى فى حفظ القرآن وأسال كل من حفظه سيقول لك أنه عندما قارب على الانتهاء كان يحفظ جزءًا فى أسبوع ..وذلك لأن الهمة تكون عالية لبلوغ الهدف)

(4)

نظرًا لأنه لابد أن نوجه الشكر لمن يستحقه فأحب أن أشكر د. هويدا إسماعيل والتى درست لنا

Software Engineering

بالجامعة ومنه عرفنا بعض أساسيات التخطيط للمشاريع

ولنا لقاء آخر إن شاء الله

دينا سعيد

4-Feb-2013

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

One response »

  1. salma subh قال:

    Reblogged this on Salma Say 's : and commented:
    مقالة رائعـــة فعلا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s