دارت المناقشة الحالية بين بعض

الأدمن فى “من أوروبا البلد” ورأينا أن نعرضها عليكم

دينا سعيد:

فى هذه المحاضرة القصيرة..يعرض الكاتب وجهة نظره عن سبب فوز أوباما، ويقول فيها أن الانتخابات لم تكن مبنية على الحقائق ﻷنه لم تكن هناك حقائق بل أن كلا الطرفين يلوم الآخر ويوعد أنه سيكون أفضل من الآخر، ما أوصل غالبية الناس أنه لا توجد حقيقة، ويقول أنه عندما يتصادم العقل مع العاطفة فى السياسة فإن .العاطفة هى التى تكسب

ويعتقد الكاتب أن الناس تعمل وتصوت لمن يحبونه أكثر وليس لمن يقنعهم خاصة إذا لم يكن هناك مجال كبير للإقناع

ومن هنا يصل أن سبب فوز أوباما الحقيقى هو أنه فاز فى معركة الشعبية هذه

ويعرض ملف صور (أنصح بمشاهدته) للمقارنة بين رومنى وأوباما فى مواقف متشابهة

وكيف أن كلاهما بذل مجهودًا ليحقق الشعبية ولكن أوباما كان أقرب للناس

http://www.slideshare.net/rohitbhargava/why-obama-won

عندما تصفحت هذا العرض، عادت إلى خاطرتى القديمة أن الديمقراطية اختراع فاشل

فمعظم العامة يختارون رؤسائهم كما يختارون مطربهم المفضل

ريما لا يوجد سبب مقنع لتفضيل عمرو دياب على تامر حسنى أو العكس

فكلاهما سيىء فى رأيى

ولكن من يجعل هذا او ذاك مطربه المفضل هو شعبيته ووصول هذا النجم إلى قلوب معجبينه

بالنسبة لى كمهندسة أرى أنه يجب أن تكون هناك قواعد محددة للاختيار

وهذا يتنافى مع إعطاء الحق لكل الناس بالتصويت

ﻷن معظم الناس غير مؤهلين للديمقراطية (ليس فى مصر فقط بل فى العالم كله

ستقولون لى: إذن أنتى تريدين أن تمنعى غير المتعلم أو غير المثقف من حرية اختيار من يمثله

لا ليس هذا هو قصدى بالتحديد ﻷن هناك من المتعلمين والمثقفين من أيضًا سيختارون من يحبونه

أنا أريد أن أمنع الكل من الاختيار …ويتم تشكيل لجنة ممثلة من كل طوائف المجتمع تشبه تأسيسة الدستور

وهولاء هم فقط من يتفرغون لفحص ملفات المتقدمين للرئاسة وعمل مقابلات شخصية معهم

وكذلك يجب على المتقدمين للرئاسة الظهور فى البرامج العامة

وتستقبل اللجنة آراء الناس واقترحاتهم وتنظر لها بعين الاعتبار

وفى النهاية تختار هذه اللجنة الرئيس

هذا هو النظام المعمول به فى اختيار روساء الجامعات والأقسام فى جامعات كندا وأمريكا

ليس للكل حق الانتخاب المباشر

ﻷن الموضوع يحتاج لتفرغ حقيقى حتى تستطيع اختيار بحيادية وعقل واع

وليس عن طريق فقط تفضيلك الشخصى

واعتقد أن هذا أيضًا النظام الذى ابتكره سيدنا عمر بن الخطاب عندما أوكل لستة من كبار الصحابة اختيار الخليفة من بعده

وقد ذهب هولاء الستة وقتها وتكلموا مع الصحابة واستطلعوا آرائهم

ولكن فى الآخر كان الاختيار لهم

أحمد عبد الصمد:

أرى أن هذا النظام ربما يكون أفضل كثيرًا من أن يختار الناس رئيسهم ﻷنه حبوب

فى البدايه , كلمه الحقائق هذة كذبه فى حد ذتها , فما هى الحقائق ؟ الحقائق هى عبارة عن وجهه نظر الشخص للامرالمبنيه على خبراته وتجاربه وظروفه فقط , هل هناك حقائق مطلقه ؟ لا, ولا هنا تعنى لا على الاطلاق !

معركه الانخابات هى معركه مهارات اقناع بالاساس , واتذكر هنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم «إنّكم تختصمون إليّ وإنّما أنا بشر فأيّما رجل اقطتعت له حقّ من أخيه لا يستحقّه فإنّما اقتطعت له قطعة من النّار سيطوّق بها يوم القيامة» , فمن طبائع البشر انهم يميلون إلى الالحن والاكثر قدرة على الاقناع وعرض الامور والدفاع عن وجهه نظرة بفصاحه وبلاغه , ومن هنا ظهرت فكرة المتحدث الرسمى وفريق الدعايه, العمليه كلها التحكم فى الصورة العامه للمرشح التى يراها الجمهور. فمن المعروف ان كل شخص منا ثلاثه صور : صورته الحقيقه: وفيها يعرف الشخص  حقيقه نفسه بالكامل وبدون خداع , الصورة المثاليه : وهى الصورة المثاليه التى يأمل الوصول إليها يوما ما , الصورة المجتمعيه : وهى الصورة التى يريد ان تصل للجتمع من حوله عنه, وكلما تطابقت الصور الثلاثه , كلما زاد نقاء الانسان , وكلما اختلفت الصورالثلاثه كلما فقد الانسان انسانيته وكان مخادعا محتالا اقرب الى الخسه والنذاله. فريق الدعايه الرئاسيه يهتم بأسس تلميع الصورة المجتمعيه : حساب الفيسبوك , اللقاءات الاعلاميه , المدونه , الاحاديث, ظهور العائله, استغلال الكوارث والمناسبات الاجتماعيه , إلخ , وكلما تقاربت الصورة المجتمعيه للرئيس التى يقدمها فريق دعايته مع الصورة التى يطلبها المجتمع ويحبها كلما زادت شعبيته,  وهنا يختلف فريق دعايه عن الاخر , حسب فهمهم لطبيعه المجتمع وثقافته السائدة وقيمه العليا والمثاليه وقدرتهم على تسويق منتجهم.

بالنسبه لكلام دينا عن الديمقراطيه, وانها نظام فاشل وإلخ , هذا كلام متحامل غير دقيق يحمل نزعه مثاليه. انا مؤمن انه كما تكونوا يولى عليكم ,  وان يد الله مع الجماعه , وانه يجب ان يطرح الاختيار لاكبر عدد ممكن من الناس لكى نصل لافضل حل مناسب لهولاء الناس , وبالنسبه لاقتراح عمل لجنه تكون مسئوله عن اختبار الرئيس هو كلام مثالى بحت غير قابل للتطبيق غير فى نطاق ضيق جدا مثل الجامعات حيث الاساتذة يعرف كل منهم الاخر وعلى درجه مقبوله من النضج ويختارون لمنصب لايؤثر فى حياه شعب بـأكمله , ولا يجوز القياس حاله عمر بن الخطاب والصحابه لان لسنا عمر ولسنا صحابه, ولكنى على اقتناع تام ان كل نظام يكمن افسادة , كما ان اختيار اللجنه يمكن ان يكون اختيارغير محايد , ويمكن التأثير على اعضاء اللجنه بإى طريقه وصياغه رايهم ونتيجته. ايضا يمكن افساد النظام الديمقراطى ببساطه إذا كان المجتمع كله فاسدا تافها لايستطيع الاختيارومن هنا قول جون كيندى (جهل ناخب واحد فى نظام ديمقراطى يضر بأمن الوطن كله) ولكن افساد وطن وتجهيل مجتمع علميه ممنهجه وصعبه وتحاج لوقت اطول من التاثير على لجنه وإملاء عليها رغبات معينه او اتجاة معين. لذلك اظن ان النظام الديمقراطى هو افضل ما اخترعته البشريه حتى الان لاختيارمن يشغلون المناصب , وفى النهايه : العدل اساس الملك

هانى أبو العلا:

  •  طب ليه مانجمعش بين الإثنين.. يعني الناس تنتخب لجنة و اللجنة تنتخب الرئيس.. و سؤال لدينا، ليه اللجنة متكونش مجلس الشعب و مجلس الشعب ينتخب الرئيس؟

    و بكده كله انتخب لكن بعضهم بشكل غير مباشر..

دينا سعيد:

هذا ما حدث فى اللجنة التأسيسية للدستور..الشعب اختار مجلس الشعب وهذا المجلس اختار اللجنة

لو نظرنا للأمر بالمثل فمن الممكن أن تنتخب لجنة مثلها الرئيس

ولكنى اعترض أيضًا على الانتخاب المباشر حتى بالنسبة لأعضاء مجلسى الشعب والشورى

لأن ما يسرى على الرئيس يسرى عليهم

معظم الناس أيضًا هتختار  الأكثر شعبية وقربًا منهم بصرف النظر عن كفائته

إلى هنا توقف النقاش: فما رأيكم؟

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

2 responses »

  1. غير معروف قال:

    أفضل طريقه هي الطريقه التي وضعها عمر بن الخطاب و هو في فراش الموت لاختيار الخليفه من بعده

    وأما طريقة انتخاب الخليفة الجديد فتعتمد على جعل الشورى في عدد محصور، فقد حصر ستة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم بدريون وكلهم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راض وكلهم يصلحون لتولي الأمر، ولو أنهم يتفاوتون، وحدد لهم طريقة الانتخاب ومدته، وعدد الأصوات الكافية لانتخاب الخليفة وحدد الحكم في المجلس والمرجح إن تعادلت الأصوات وأمر مجموعة من جنود الإسلام لمراقبة سير الانتخابات في المجلس وعقاب من يخالف أمر الجماعة ومنع الفوضى بحيث لا يسمحون لأحد يدخل أو يسمع ما يدور في مجلس أهل الحل والعقد…

    العدد الذي حدده الفاروق للشورى وأسماؤهم:
    أما العدد فهو ستة وهم: عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، والزبير بن العوام، وطلحة بن عبيد الله رضي الله عنهم جميعاً، وترك سعيد بن زيد بن نفيل وهو من العشرة المبشرين بالجنة ولعله تركه لأنه من قبيلته بني عدي..

    طريقة انتخاب الخليفة:
    أمرهم أن يجتمعوا في بيت أحدهم ويتشاوروا وفيهم ابنه عبد الله بن عمر يحضرهم مشيراً فقط وليس له من الأمر شيء ويصلي بالناس أثناء التشاور صهيب الرومي ، ولم يقدم عمر رضي الله عنه أحداً من الستة المرشحين للخلافة حتى لا يظن تقديمه للصلاة ترشيحاً له من عمر، وأمر المقداد بن الأسود وأبا طلحة الأنصاري أن يرقبا سير الانتخابات.

    مدة الانتخابات والمشاورة:
    حددها الفاروق رضي الله عنه بثلاثة أيام وهي فترة كافية، وإن زادوا عليها فمعنى ذلك أن شقة الخلاف ستتسع ولذلك قال لهم: لا يأتي اليوم الرابع إلا وعليكم أمير.

    عدد الأصوات الكافية لاختيار الخليفة وبطلان بعض الروايات:
    كان يعرف الفاروق أن انتخاب خليفة للمسلمين بعد موته سيتم من غير صعوبات، لأن من اختارهم الفاروق هم الصفوة الأخيار من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي اختارهم لهذا الأمر لعلمه بفضلهم وقدرهم ومكانتهم، ولو شك الفاروق في اختلاف المرشحين حول الخلافة لأشرف عليهم بنفسه قبل موته، لذلك لا صحة لبعض الروايات التي تقول بأن الفاروق أمرهم بالاجتماع والتشاور وحدّد لهم أنه إذا اجتمع خمسة منهم على رجل وأبى أحدهم فليضرب رأسه بالسيف وإن اجتمع أربعة وفرضوا رجلاً منهم وأبى اثنان فيضرب رأسيهما.

    • غير معروف قال:

      السلام عليكم أولا انا كما يقولون في مصر علامي على قدي ههههههه ودخلت هنا بصدفة وقرأت ماكتبتم وأردة أن أقول رأي وهو كتالي ما فهمة أو ما إستنتجت أن النضام الدمقراطي نضام لايس بالفاشل بل فيه عيوب وتنقصه أشياء ولا يصلح لعامة الناس لأن الشعوب لم تصل لدرجة الوعي الكافي كي تختار بطريقة صحيحة أتناء الإنتخابات وأضن ان النضام اللدي جاء به الفراق رضي الله عنه هو الأنسب وشكرا وأتأسف إدا كانت هناك أخطاء إملائية علامة على قدي هههههههههه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s