أعرف أن هناك شىء ما خطأ بداخلى

شىء لا استطيع أن أعبر عنه ولا أشرحه

شىء يفقدنى نفسى رويدًا  رويدًا

لسبب ما فقدت معنى السعادة

بل أشعر أحيانًا أننى أفر منها فرارًا

الجميع مندهش لماذا لا تفرحين بهذه الترقية؟

لماذا لا تسعدين بهذه المكافأة؟

لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟

ولا يدرون أنه ما أن يحدث لى أى حادث سعيد

حتى أدخل نفسى بنفسى فى موجة من الألم والحزن

أفعل أى شىء خطأ يجعلنى أشعر بالذنب

قد أتوقف عن الصلاة مثلًا

ثم ألوم نفسى أهكذا يكون شكر الله على نعمته؟

وقد أظل أتذكر كل الحوادث السيئة فى حياتى

أحيانًا لا أنام طوال الليل وأظل أتذكرها كلمة كلمة..حرف حرف..مشهد مشهد

المهم أنى لابد أن أشعر بالألم …لابد أن أحزن…لابد ألا أسمح للفرحة أن تدخل قلبى

لماذا؟

لا أعلم…هناك مرض نفسى اسمه ماسوشية وفيه يستمتع الإنسان بتعذيب نفسه

ترى هل عندى هذا المرض؟

———–

ما رأيك يا دكتور؟

سألت “سارة” دكتور ياسر هذا السؤال بعد أن انتهى من قراءة خاطرتها

دكتور ياسر: جميل ..أسلوبك الأدبى يبشر بالخير

سارة: أنى أسألك عن الفكرة…ما سبب هذه الحالة التى أمر بها؟

دكتور ياسر: تعلمين يا سارة أنك كنت مصابة بالاكتئاب والاكتئاب هو حالة تتعطل فيها منبهات الإحساس بالفرح

أتعلمين عندما يصوم الإنسان لوقت طويل؟ ينسى الإحساس بالجوع والعطش

وكأنما تعطلت هذه المنبهات عنده..لم يعد يفرق أن يأكل بعد 3 أيام أو أسبوع

اعتقد أن هذه هى الحالة التى تمرين بها…لقد نسيت كيف تكون الفرحة

سارة: ربما ولكنى أشعر أننى أهرب منها….أؤذى نفسى حتى لا أشعر بها

د. ياسر: معظم مرضى الاكتئاب يقاومون الشعور بالسعادة ﻷنهم قد اعتادوا الحزن والآلآم

.صار هذا كل ما يعرفونه عن أنفسهم قد يكرهون الاكتئاب ولكنهم يشعرون أنهم لن يكونوا أنفسهم بدونه

سارة: ربما يكون كلام حضرتك صحيحًا ولكنى لا أفهم كيف أكره شىء وأسعى إليه فى الوقت ذاته

د. ياسر: عادى..كمن يكره الوحدة ولكنه يسعى إليها  من شدة خوفه أن يكون مع أشخاص يألمونه

سارة: ولكنى أفهم هذه المخاطرة فى الوحدة ..ولكن كيف تكون المخاطرة فى السعادة؟

د. ياسر: أخبرنى أنتى عندما كنت تفرحين بجد  فى الماضى ما الذى كان يحدث؟

سارة مفكرة: لا اعتقد أنه مر على يوم فى حياتى وأكتملت فيه فرحتى

دائمًا ما يتبع الفرحة حزن..اما خناقة فى البيت أو مرض أو أن يضيع منى الشىء الذى أفرح به

أشعر أننى على أن أدفع ثمن فرحتى بشكل أو بآخر

وغالبَا ما يكون الثمن أغلى بكثير من الفرحة…ربما لهذا صرت أهرب من الاحساس بالفرحة

قديمًا كان يحدث الألم الذى يتبع الفرحة بسبب غيرى..ولكنى الآن أصنع الألم بنفسى

لا أفهم لماذا؟

د. ياسر: سأسألك سؤال مباشر وأريد منك إجابة بنعم أو لا

أتشعرين من داخلك أنك تستحقين السعادة؟

حدقت به سارة ومرت لحظات صمت طويلة قبل أن ترد سارة بصوت مخنتق بالدموع

“لا”

دينا سعيد

7-11-2012

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

One response »

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s