يقول العلماء أن الأشخاص الذين يحلمون أحلام يقظة أكثر ذكاءًا وقدرة على مواجهة التحديات الصعبة…بعضنا يحلم بأحلام يقظة عن المستقبل أو عندما يكون عنده اجتماع مهم يظل يحلم أحلام يقظة فيما سيقوله وكيف يرد على هذا وذاك..والبعض يحلم أحلام يقظة عاطفية سواء كان هناك شخص فى حياته أم لا يوجد.
 
كل هذا جميل ولكن هل فكرت من قبل فى قوة أحلام اليقظة هذه وأنها قد تكون دافعًا لكل لعمل شىء بعيد عنك كل البعد سواء كان خطأً او صحيحًا
يقول ابن القيم رحمه الله : طارد الخاطرة قبل ان تتحول الى فكرة وادفع الفكرة قبل ان تتحول إلى إرادة وادفع الإرادة قبل أن تتحول إلى عمل”
 
نعم هذه عن الخواطر التى تتضمن أشياء خاطئة كأن تشرب خمور أو تمارس علاقة محرمة،  ولكن إذا كانت الخاطرة بهذه القوة فلماذا لا نستغلها لنقوى على انجاز هدف صعب علينا
 
مثلُا نفرض أنك طالب وأن مادة الفيزياء صعبة عليك وكلما فتحت الكتاب أغلقته
لو ظللت تغلق الكتاب ولا تذاكر ستسقط حتمًا
إذا كيف تدفع نفسك لمذاكرة الفيزياء؟
 
ضعها خاطرة فى دماغك..اغلق عينك وتخيل كل التفاصيل وكأنك تشاهد فيلمًا …كل الأصوات والمشاهد وحتى الروائح…ستقوم الآن تمشى بالشكل الفلانى حتى تصل للمكان العلانى وتجلس وتفتح الكتاب وتقرأ الفصل الفلانى
تخيل المشهد ليس مرة واحدة بل عشرات المرات كما تفعل فى تخيل المشاهد العاطفية ..وعندها ستصبح الخاطرة فكرة والفكرة إرادة والإرادة عمل…ستجد نفسك أصبحت مبرجمًا لكى تقوم وتفعل الشىء
ولكن أهم حاجة..أنك عندما تفتح عينك..لا تسوف
تقوم الآن وتنفذ كل الخطوات
 
هل يبدو ما قلته مضحكًا؟ ما رأيك أن هذه الطريقة تُستخدم بفعالية كأحدى طرق علاج الإدمان؟
 تتخيل يومًا يمضى بك بدون الشىء الذى تدمنه وتراه رأى العين ..تتخيله مرات عديدة..ثم تنفذ ولو يوم واحد
 
ولكن مهلًا تحتاج الأول لإعداد مخك على استخدام هذه الطريقة…تحتاج أن تدرب نفسك على أهداف سهلة
لا تبدأ بكتاب الفيزياء الصعب ولا بالبعد عن التدخين أو السجائر أو أيا ما كان
 
ابدأ بحاجة سهلة كأن تحضر كتاب من الجانب الآخر للغرفة…هدف سهل..اغمض عينك وتخيله بكل خطواته
وعندما تفتح عينك قل سأنفذ الآن وقم لتحضره
 
ثم اختار هدفًا أكثر صعوبة مثلا أن تعمل كوب شاى..هذه تفاصيل كثيرة..تخيلها كلها
وقم فى التو لتعمل الشاى
 
على فكرة هذا ما يفعله العاقل الباطن أصلًا ولكن العملية تحدث سريعًا بطريقة لا تشعر بها
الآن نحن نريد أن نضع هدفًا لا يريده العقل الباطن ويهرب منه
كالتوقف عن الإدمان أو لعب الرياضة 
 
تحتاج أسلوب التخيل فقط فى البداية لتبدأ …عدة مرات تكرر فيها الأمر على أيام متواصلة
بعدها نجاحك فى هذه المرات سيكون فى حد ذاته حافزًا ﻷن تواصل بدون أى تخيل
 
سأخبركم عما حدث لى باﻷمس..كنت أشعر بالتعب الشديد بعد يوم عمل وجلست فى كافتيرا الجامعة غير قادرة على النهوض للذهاب للمنزل … كنت فى ظروف مثل هذه   أظل أتصفح الفيس بوك من البلاك بيرى ولكن الآن لا يوجد فيس بوك
أخذت أتخيل أنى ذاهبة للمنزل وأمشى فى الطريق الفلانى أشاهد كذا وكذا وعندما أصل أول شىء أفعله
أن أصلى المغرب وسنته 
وبعد عدة مرات من التخيل..قمت وأنا فى الطريق شاهدت بطرف عينى محل قهوة على الجانب الآخر فكرت
أن أذهب لأحضر قهوة ..ولكنى لم استطيع شعرت أن هناك قوة تشدنى ﻷذهب للمنزل على طول
محل القهوة لم يكن فى الخطة المرسومة
 
 
منذ أن قرأت عن هذا الأمر وأنا أفعله كثيرًا وأرى أنه ينجح فى كثير من الأحيان
خاصة عندما يكون الأمر ثقيلًا على النفس
 
مثلُا قررت  أن أتخيل أنى أكتب فى البحث الذى أكتبه لمدة ساعتين وظللت أتخيل هذا الأمر
وأتخيل المكافأة التى سأكافىء بها نفسى عندما أفعل هذا
قعدت أمام الكمبيوتر وبدأت عملية الهروب المعتادة من الكتابة…الأخبار..الإيميل…طيب تعبت عاوزة أنام
وجدت نفسى ترفض النوم بشدة
ووجدتنى أفتح ملف البحث ولم أهدأ قبل أن انهيت الساعتين اللتان حددتهما فى خيالى 
وليس مجرد هدف على الورق كما اعتدت
 
أتذكرون عندما قلنا أن علماء النفس يقولون أنك لو صدقت أن شيئًا سيحدث فإن احتمالات حدوثه ستزداد؟
وتفسير هذا ببساطة أن عقل الباطن بدون أن تدرى يسعى لإحداث هذا الأمر الذى تخيلته وصدقته
فإذا تخيلت إنك ستسقط…ستجد نفسك مرتبكًا فى الامتحان وتنسى الإجابات التى تعرفها عن ظهر قلب
وإذا تخليت أنك ستنجح …ستجد نفسك واثقًا من نفسك وتتذكر حتى الأشياء التى لم تقرأها إلا مرة واحدة
 
 
ولكن كما قلنا حذارى أن تتخيل بدون أن تعمل مباشرة الشىء الذى تخيلته 
وتقع فى التسويف
مما ينسيك الخيال
أفضل شىء المبادرة 
 
دينا سعيد
23-10-2012
 
———————-
فكرة تخيل الأهداف تفصيليًا مأخوذة من كتاب 
 

The Angry Heart: Overcoming Borderline and Addictive Disorders

 

 

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

3 responses »

  1. Mohammad Saeed قال:

    رائع يا بشمهندسة دينا…. يارب تفضلي مقاطعه الفيس علطول عشان تثري البلوج وتكتبي هنا علطولاشكرك فأنت تضيفي وقليلا من يستطيع ان يضيف هذه اﻻيام

  2. Dina Said قال:

    شكرًا يا أستاذ محمد على كلامتك وتشجيعكإن شاء الله سأرجع من أول نوفمبر للفيس بوك ولكن بقواعد صحية محددة سأحاول أن ألزم نفسى بها طوال نوفمبرالفكرة إنى حاولت من قبل الالتزام بهذه القواعد ولكن لم أفلح ﻷنك لا تستطيع أن تنتقل من الإدمان إلى التقنين..لابد أن تنسى العادة السيئة تمامًا وتشفى منها ثم يعدها تعود نفسك على التقنينكأنك تتغير 180 درجة ثم تضبط الزاوية فى المنتصففيما يشبه قليلًا وضع ركن السيارةتابع المقالات القادمة إن شاء الله سيكون فيها المزيدأعاننا الله وإياكم

  3. Mohammad Saeed قال:

    اجمل ما في سلسلة كتابتك بدأ من "نقطة تحول" انها حقيقية بشكل رائع وانا اطبقها مثلك تماما واستعين بخطاكي .. اصبحت مختلف بعد ان اقلعت عن الفيس .. ازددت انتاجا كما انفتحت امامي آفاق أخري ما كانت لفتح مع وجود الفيسبوك .. كما ان مشكلة الأكتئاب التي كانت تعاودني بين الحين والآخر قد ذهبت بلا رجعة … ارجو فقط منك الا تهملي البلوج اذا رجعتي للفيس بوك وهذا ما توقعه طالما قد وضعتي القواعد الجديدة انا هارج للفيس بوك بعد 15/11 حتي اكون قد اتممت الشهر .. الانتكاسات لا توجد ..لكن عدت للتويتر بعض الشيء لكنه لا يستهويني كالفيس بوك..لأنه ملئ بالشتامين والساخرين بشكل اكثر كثير من الفيس بوك وايضا لطبيعته الخاصة التي لا تناسب المناقشات المفتوحة مثل كومنتات الفيس بوك .بجد انا مش عارف اقوللك ايه .. ربنا يجازيكي خير بسبب الحاجات اللي خليتي الواحد يكتشفها وانه يقدر يعملها

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s