لا يكاد يتجاوز طولها المتر تقف مرتدية بيجامة العيد البيضاء وظهرها ملتصق بالحائط من الخوف…تكاد أسنانها تصك من الرعب ويقترب منها…طوله يقارب ضعف طولها…يقترب أكثر بعضلاته المفتولة وكتفيه العريضتين…كاد الرعب أن يقتلها …وفجأة هوى عليها بالحزام يضربها”

تفجرت الدموع فى عينيها وهى تروى للطبيب الوسيم الجالس أمامها أكثر لحظات الرعب التى عاشتها من أكثر من عشرين عامًا…ما زالت ذاكرتها تذكر كل لحظة…لا تتذكر ألم الضرب قدر ما تتذكر الرعب والخوف الذى ملأ قلبها …لا لم تكن طفلة فلسطينية هاجمها جندى الاحتلال….بل كانت طفلة عادية أخطأت
خطأً  ربما يخطأه أى طفل فى سنها ولكن كان هذا هو عقابها من…أبيها

قالت:
أتعلم أنى أشعر بغصة فى قلبى كلما أجد صديقة لى تتحدث عن والدها وكيف كان حنونًا عليهم؟….كنت قديمًا أحسدهم
…ولكنى الآن أحزن فقط ﻷنى لم يكن لى هذا الأب
 لكن ما علاقة المشكلة التى أعانى بها بذكريات طفولتى؟

قال
ﻷن المرض الذى عندك اسمه
Borderline Personality Disorder
وغالبًا الأطفال الذين يتعرضون للقسوة أو الهجر من أهلهم* يصابون بهذا المرض عندما يكبرون ﻷنهم يفتقدون عامل الأمان…يشعرون أنه لا تسامح مع أخطائهم مهما كانت …يشعرون أنهم فاشلين ومهما فعلوا فهم دون المستوى الذى يرجوه أهلهم..وعندما يكبرون تصبح شخصيتهم مضطربة ..يحاولون اللجوء لطرق لمواكبة الألم النفسى الذى يشعرون به قد يكون إدمان المخدرات أو الكحوليات أو الأكل أو اﻷدمان فى صوره الحديثة (الفيديو جيم والانترنت ) ..غالبًا ما تكون علاقتهم الاجتماعية غير سوية ويكون مزاجهم العام متقلب…أيامًا كثيرة يصابون بالاكتئاب وعدم القدرة على العمل والانتاج…ويكون تفكيرهم فى الناس والحياة بمنطق يا أبيض يا أسود…أو ما نسميه نحن
All or nothing thinking

قالت:
ولكنى لا اعتقد أن أبى شريرًا …هو كان يحبنا ويفعل هذا ليربينا

قال:
بالطبع هو يعتقد أن هذه هى الطريقة المثلى لتربيتكم…حاولى ألا تلوميه ﻷنه فعل ما كان يعتقد أنه الأمثل لكم  وبالتأكيد لا تلومى نفسك على ما أنت فيه …فلست أنت من شكلتى شخصيتك لتصبح هكذا
ولكن من الآن أنتى المسئولة عن تغييرها وإصلاحها وانتى تستطعين ذلك

قالت:
لا اعتقد أنى استطيع تغيير نفسى لقد حاولت كثيرًا وفشلت ما أن أخطو خطوة حتى أرجع عشرات الخطوات

قال:
ﻷنك تفكرين بنفس الأسلوب
All or nothing thinking
يا أما تكونين فى أفضل حال ممكن يا أما تسقطين إلى الهاوية
لابد أن تأخذى عملية التغيير بالتدريج
“small baby steps”
وأول خطوات للعلاج أن تحضرى أجندة لتكون مفكرة لك
تكتبى عن كل ذكرياتك فى الطفولة والمراهقة هناك أشياء كثيرة ستجدين انك لا تتذكريها ﻷن مخك يريد أن ينساها
ولكن ما أن تبدأى الكتابة حتى تتذكرى…اكتبى لنفسك كل شىء حدث…سواء إيجابى أو سلبى
اخرجى كل انفعالاتك على الورق…اكتبى …لا يهم النحو ولا الهجاء..
اكتبى بالعربى أو الانجليزى أيهما أقرب لقلبك…
المهم أن تكتبى على الأقل مرتين فى الأسبوع فى هذه الأجندة
هذه أولى خطوات العلاج
ستكون الكتابة بطيئة فى البداية وصعبة عليكى ولكن يجب أن تستمرى إذا كنتى تريدين إصلاح نفسك
وإذا أحسست أن انفعلاتك أكثر مما أن تحتمليها …شاركى كتابتك صديقة تثقى فيها
أو تعالى تحدثى معى
لكن من المهم أن تكتبى

مستوحى من الفصل الأول من كتاب
The Angry Heart: Overcoming Borderline and Addictive Disorders

تمت المراجعة من الطبيبة النفسية ريهام نجيب

دينا سعيد
11-8-2012
——————-
ملحوظة: هناك عدة أسباب آخرى لهذا المرض منها جينية وراثية ولكن حوالى 75% من المصابين به عانوا من تربية أسرية غير مستقرة (عنف بدنى أو اعتداء جنسى أو هجر ﻷحد الأبوين أو كلاهما والغالب أنه إذا كان أحد الابوين نرجسى
self-centered
فإن الأبناء يعانون من
Borderline Personality Disorder)

شاركها لتنبه الآباء لما قد يفعلونه بأولادهم
ولتنبه من لديه هذه المشكلة أن يلجأ للعلاج

Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s