حكاوى التاريخ

by Dina Said on Wednesday, May 30, 2012 at 9:03am ·
دار فى رأسها شريط غريب: بداية من القصة الشهيرة للرجل الذى علم أبنائه الاتحاد بأعطائهم عصا واحدة فكسروها ثم مجموعة عصا فلم يقدروا على كسرها مرورًا بقصة الثور الأبيض ورواية مزرعة الحيوانات ..تذكرت حكاوى التاريخ من هزيمة أحد بسبب ترك الرماة لمواقعهم طمعًا فى الغنائم ثم غزوة حنين إذ أعجبتهم كثرتهم فلم تغن عنهم من الله شيئًا …تذكرت مقتل سيدنا عمر بن الخطاب وفتح باب للفتنة لن ينغلق إلى يوم القيامة ومقتل سيدنا عثمان وانقسام المسلمين بسبب دم عثمان…موقعة الجمل وما تلاها … كل ما قرأته عن انهيار الدولة الأموية والعباسبة والعثمانية..عن انهيار دولة الأندلس بسبب انقسام ملوكها واعتقاد كل منهم أن المهم هو ملكه حتى ذهب ملكهم جميعًا…وانتقل الشريط إلى العصر الحديث سريعًا ..نكسة 67…حرب 73…الثغرة….معاهدة السلام..8 سنوات من حرب العراق وإيران ضاع فيها خيرة شباب البلدين….غزو صدام للكويت بتغزير من أمريكا مع جنونه أنه بذلك سيوحد العرب ضد إسرائيل وعدم إداركه الفخ الذى ضاع ضحيته العراق
هجمات 11 سبتمبر واعتقاد القاعدة أنهم بذلك يذلون أمريكا التى تساعد إسرائيل فكانت تلك الهجمات السبب المباشر فى تبرير غزو العراق وأفغنستان واضطهاد ملايين المسلمين حتى وقتنا الحالى….
وتوقف الشريط ومعه انطلقت تنهيدة فمن الواضح أنه لم يستوعب أحد شيئًا من كل هذه الحكاوى ….وتفجرفى ذهنها عشرات بل مئات الأسئلة:
لماذا فرحنا بتنحى مبارك وشغلنا الفخر عن شكر الله أولًا وحماية الثورة ثانيًا؟
لماذا لم يحتضن المجلس العسكرى الثورة ولماذا اجهضها بكل ما يملك من قوة ومكر؟
لماذا تفرق الثوار وانقسموا إلى 6000 ائتلاف وحركة وحزب؟
لماذا يوجد الكثير من الأحزاب فكرها واحد أو متشابه ولكنها لا تستطيع الاتحاد فى كيان كبير؟
لماذا انشغلنا بقضايا غير ذات أولوية وأختلفنا حولها فازداد انقسمنا وتفرقنا؟
لماذا كره معظم الثوار معظم المصريون فى الثورةا؟
لماذا ترك الأخوان المسلمون الثورة فى منتصف الطريق واعتقدوا أن انتخابات البرلمان هى الأهم ؟
لماذا لم يتحد حمدين صباحى مع عبد المنعم أبو الفتوح؟
لماذا لم ينضم خالد على لحمدين صباحى وكلاهما اشتراكى؟
لماذا يقول معظم مرشحى الرئاسة أنهم لا يريدون أى منصب رسمى مع الرئيس القادم (هو نظام يا اما رئيس يا مش لاعب)؟
لماذا انسحب البرادعى من الحياة السياسية ثم عاد بحزب جديد؟
لماذا أسس عمرو خالد اليوم حزب سياسى جديد فى هذا التوقيت بالذات بدلًا من الحشد ضد شفيق؟
لماذا نشوه بعضنا وننقسم ويكون الناس إما ملاك وإما شيطان؟ إما معى أو ضدى؟
لماذا نبدو جميعًا كدمى يحركها لاعب ذكى ماهر يتلاعب بنا؟ أم أننا من نتلاعب بأنفسنا؟
أسئلة وأسئلة لا يوجد لها أى إجابة ولكن أهم سؤال فيهم هو لماذا تبدو فكرة إعلاء مصلحة الوطن فوق المصلحة الشخصية فكرة خيالية لم ينفذها أى فصيل سياسى من يوم 12 فبراير 2011 حتى يومنا هذا؟
أنها تؤمن أن الله سبحانه وتعالى لن يغير قومًا حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن عسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم
ربما كان كل ما يحدث حتى نتعلم درسًا ما…الدرس الذى يبدو أننا لم نتعلمه من حكاوى التاريخ التى يبدو أننا أضفنا لها حكاية جديدة عن ثورة أطاحت بفرعون
  ولكن يبدو أن الانقسام والفرقة سيعيدونه من جديد
لا أريد أن أقول توتة توتة خلصت الحدوتة ولا أريد أن أسدل ستار النهاية..فحكاوى التاريخ تقول لنا أن الحياة لا تنتهى بخسارة جولة وأن هناك دائمًا فرصة آخرى لمن يستوعب الدرس جيدًا ….وحتى ولو فاز شفيق فهذه ستكون خسارة لجولة آخرى فى معركة طويلة
ولكنها لن تكون النهاية بإذن الله تعالى
دينا سعيد

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، ومشاركة فى العديد من الأنشطة التطوعية، حيث أنها نائب رئيس منظمة OWN IT Institute of Canada الغير ربحية كما أنها واحدة من مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" دينا لديها شهادات معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع

2 responses »

  1. حضرتك انا من كتر ما اتكلمت مع ناس بسيطة في مصر في المواصلات والشارع واقاربي وفي الجامعو واصحابي اللي هما متعلمين والمفروض فاهمين ومهندسين وبيسمعو توفيق عكاشة وغيرهموبكمية بعدنا عن قيمنا وديينا … ومفيش رؤية حتي من سلمناهم مستقبلنا ليس لديهم رؤية او ليست كما نريد او نتوقع فنحن في الآن صراع اما نكون وسط الدول او ذهاب بلا عودة…. لقد تعقدت من الواقع واصبني الاحباط في مقتل … وصرت لا افكر الا في نفسي .. فمنذ اليوم الذي آمنت انه يمكن لهذا الشعب ان ينهض وقد اصابني الفشل وعدم الانتباه لما هو مهم ايض وهو مستقبلي … خليهم يشربوا شفيق بقي … حتي لو جه مرسي … اكتر الشعب جاهل ومتخلف (انا آسف اني اقول مده بس ده من كتر اللي شوفته ولا تعليم ولا فهم ولا دين ولا استنباط ولا ولا ولا )وقد قال العديد من زملائي سنترك البلد للي فيها خليهم بقي مادام ما فيش امل … وانا كذلك مثلهم ان ما ظل يربطني بهذا الوطن مصر هما ابي وامي …. فقط انا لا اريد ان اتركهالأجلهم فقط حتي اخي الذي لم يكمل الثانوية … يعد مستقبلا انه ذاهب وتارك هذا البلد لهذا الشعب … فهذا الشعب لا يستحق الا هذا البلد الخرب المتخلف وان مصر القيمة وان مصر العظيمة لا تستحق هؤلاء وحسبي الله ونعم الوكيل فيمن اصبح الفقر والتخلف سمات عهودهم … ونحدار القيم شيامهم فليذهبوا _الشعب_ الي الجحيم بعقولهم التي اصبحت في اعينهم واذانهم يشكلها التوك شو والمضللون المحللون والذين لاذمة لهم ولا ضمير ولا دين يسهرون حتي الفجر فالي العمل لا يقدرون ولا الانتاج منتجون ولافواههم فاتحون ولذمتهم بائعون مرتشون فاسدون ضالمون ولربهم ناسون ولنعمة ربهم ممتنعون

  2. Anonymous قال:

    بعقولهم التي اصبحت في اعينهم واذانهمعجبتني اوي الجملة دي يعني عقولهم اللي ربنا خلقها ليهم معطلة ومضمورة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s