رغم أن نشوى وسلمى أختان ألا أن شخصيتاهما كانتا شبه متناقضتين….
كانت نشوى تتمتع بشخصية طيبة سهلة لينة…لا تغضب بسهولة وأحيانًا لا تأخذ بالها أصلا أن الناس أخطأوا فى حقها وإذا أخذت بالها
فسرعان ما تلتمس لهم الأعذار وإذا جاءها أحدهم للاعتذار فإنها تسامحه قبل أن يكمل كلامه
أما سلمى فكانت سريعة الغضب من أى تصرف مهما كان تافه تعتقد أن يمس كرامتها أو كبرياءها…كانت كثيرًا ما تتشاجر مع أقرانها وتخاصمهم بالأيام الطويلة حتى وإن اعتذروا لها
كانت أمهما تحب نشوى كثيرًا وتعتقد أنها ستكون أسعد كثيرًا فى حياتها من سلمى اللى مش بيعجبها العجب
لكن ما حدث بعد ذلك خالف توقعات الأم….فعندما تزوجت البنتان…كان زوج نشوى كثيرًا ما يستغل طبيتها فيكثر من طلباته ولا يساعدها فى أى شىء ..وﻷن نشوى لا تشتكى  فقد كانت تعمل طباخة وخدامة وسواقة للأولاد وزوجة بالإضافة لعملها الأصلى ولم تفكر يومًا أن تثقل كاهل زوجها بطلب خدامة تساعدها ولو يوم فى الأسبوع كما تفعل أختها سلمى التى كانت تتشاجر مع زوجها يوميًا بسبب أعباء المنزل وتطلب منه أن يساعدها وألا فلن تفعل أى شىء
كان زوج سلمى يحاول أن يتجنب وجع الدماغ يا أما يا وليه يا سواد ليله لو نسى أن يحضر هدية لسلمى فى عيد ميلادها أو يحضر هدية لوالدتها فى عيد الأم..كان يعلم أن زوجته قماصة وسوف تبوز فى وجه أسبوعًا لو نسى أى مناسبة مهمة أو غير مهمة
أما زوج نشوى فكان يعرف أن زوجته لن تعاتبه أصلا لو نسى عيد ميلادها….ربما حزنت قليلا ولكنه لو اعتذر لها وقال لها كلمتين حلويين فسوف تنسى كل شىء وهذا شجعه أكثر على عدم الاهتمام بنشوى وبمناسباتها الخاصة …كان أحيانا يحضر من العمل غضبان من مديره فينفث غضبه فى نشوى….فهى زوجته ولابد أن تتحمله….وكانت نشوى تتحمل ثورته بأعصاب من حديد وتحاول أن تكتم غضبها داخلها ..كانت تقارن لا شعوريًا بين زوجها وبين زوج أختها سلمى الذى لا يمكن أن يعلو صوته عليها مهما كان
فكرت نشوى كثيرًا فى حالها..كانت ترى زوج أختها يتمنى لها الرضى ترضى كما يقولون…وترى أختها وهى تتمنع عنه وتشتكى منه طول الوقت مما يدفعه لبذل المزيد لإرضائها…أما هى فكأنما تدفع ثمن طيبتها ..كانت كل ما تريده من زوجها هو قليل من التقدير..هل يجب عليها أن تتذمر وتفتعل المشاجرات وتغضب بالأيام حتى يحاول زوجها أن يرضيها كما يفعل زوج سلمى؟
  ولماذا لا يقدرها زوجها ويحاول أن يحافظ على مشاعرها بدون أن تفعل كل هذا؟
لقد حاولت نشوى مرات قليلة أن تتصرف مثل سلمى ولكنها لم تستطع..لم تشعر أنها نفسها
كانت ترن فى أذنها كلمة “زوجك على ما تعوديه”..أتراها عودت زوجها أن يتجاهلها وأن يلقى كل الأعباء على كاهلها فى حين أن أختها عودت زوجها على العكس؟ ولماذا كٌتبت عليها التعاسة لمجرد أنها طيبة ومعطأة وسريعة الغفران؟
مهلًا قليلًا ….هل نشوى فعلًا تعيسة؟ وهل سلمى سعيدة؟
هذا ما يعتقده كل الناس بما فيهم أمهما
ولكن الحقيقة أن سلمى ليست بسعيدة…بل هى تشعر بالتعاسة طوال الوقت ربما أكثر كثيرًا من نشوى…صحيح أن زوج سلمى يرن عليها كل يوم من الشغل 5 مرات ويبعث لها الرسائل فى حين أن زوج نشوى لا يسأل فيها ولكن سلمى تشعر بالحزن ﻷنه لم يكلمها بدلا من أن يرن عليها وتتشاجر معه من أجل ذلك
صحيح أن زوج سلمى اشترى لها وردًا فى عيد ميلادها ولكنها شعرت بالاكتئاب لمدة أسبوع لأنه لم يشترى لها خاتمًا ذهبيًا كما كانت تريد فى حين أن نشوى تقبلت اعتذار زوجها بسبب نسيانه عيد ميلادها وقضا معًا ليلة سعيدة ثم نسيت اﻷمر برمته
أن طبيعة سلمى التى تضخم الأخطاء تجعلها فى صراع دائم مع من حولها سواء زوجها أو أهله أو الخادمة أو البواب أو أصدقائها أو زملائها فى العمل أو حتى أهلها…كل يوم خناقة مع شخص مختلف أو خصام مع شخص آخر…فى حين أن نشوى تتمتع بعلاقات طيبة مع كل من حولها…صحيح أن بعض الناس يستغلون طيبتها ولكنها فى الآخر تنام وهى لا تفكر فى فلانة قالت وعلانة عادت…بل تضع رأسها على المخدة وتنام بلا أى ضغائن ﻷى انسان
ربما اعتقد الناس أن سلمى أسعد من تشوى ﻷنها ظاهريًا تتم معاملتها من زوجها بطريقة أفضل من الطريقة التى يعامل زوج نشوى بها أختها…ولكن الحقيقة أن سلمى ليست سعيدة بهذه المعاملة ودائمًا ما تطلب أكثر فى حين أن نشوى راضية بعطائها وبأقل شىء يفعله زوجها….فمن تراها اﻷسعد؟
ومن تراها ستكون الأسعد فى الآخرة؟
عن أبي هريرة رضي الله عنه, قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:
“من كان سَهلاً هيناً ليناً, حرَّمه الله على النار”
حديث صحيح
بقلم
دينا سعيد
9-6-2011
Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

5 responses »

  1. EDaoud كتب:

    قصة أكثر من رائعة فقد تبدلت مشاعرى تجاه من الأسعد خلال قرائتى للقصة الكاملة مما أضفى الكثير من التشويق فى الأحداث برغم علمى أن نشوى هى الأسعد.أشكرك كثيرا على هذه القصةولكن الحديث إسناده ضعيف للغاية كما فى هذا الموقعhttp://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=4102&pid=293166&hid=106

  2. Anonymous كتب:

    This comment has been removed by a blog administrator.

  3. Eman كتب:

    فيه ناس للأسف بستعبط الناس الطيبين و لو ما كانوش طيبين أوى بتقلب معاهم بنكد من الإهمال يعنى أقصد لو كانوا طيبين و محتاجين رعاية و عطف بتصعب عليهم نفسهم لما ما يلاقوش حد يسأل فيهم و يستعبطهم فبينقلبوا شرسين

  4. Ahmed Essawy كتب:

    الحديث صحيح و صححه الالباني 🙂 مقاله اكثر من رائعه

  5. hager كتب:

    قصة جميلة جداافعلا احيانا مفهوم الناس عن السعادة بيبقي بعيد كل البعد عن مفهوم السعادة الحقيقيجزيتي خيرا 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s