كانت هذه العبارة التى أثارت دهشة صديقتى و نحن فى طريق عودتنا للمنزل ….وبينما كنت على وشك البكاء تطلعت إلى فى حيرة فقلت لها مفسرة: تخيلى منذ أسبوع واحد فقط كانت هذه الأشجار  ممتلئة بالأوراق الخضراء النضرة..كنت أمشى بينها كل يوم ذهابًا وإيابًا وأنا مستمتعة بروعة اللون الأخضر..ولكن الآن وقد جاء الخريف فقد صار اللون الأخضر يتلاشى تدريجيا لتحل مكانه صفرة كريهة ولتصبح الأوراق هشة ضعيفة حتى إذا ما أتت رياح تساقطت على الأرض فى هوان وانكسار
سألتنى صديقتى و ما الذى يحزنك فى هذا إنه الخريف ؟ فأجبتها بنعم إنه الخريف الذى يذكرنى بشيخوخة الإنسان المسماة أيضا بخريف العمر..أتطلع إلى هذه الورقة الصفراء فأرى فيها شيخًا عجوزًا لا يقوى حتى على الذهاب للحمام حتى أنه أصبح يلبس حفاظات مثل حفاظات الأطفال
أكاد أراه فى شبابه فتىً مفتول العضلات يختال على الأرض مرحًا بعنفوانه و شبابه مثلما كانت هذه الورقة الصفراء الواهية يومًا خضراء تبعث البهجة فى النفوس..أما هذه الورقة التى أدوسها الآن بقدمى فأرى فيها امرأة عجوزًا  تقوس ظهرها و امتلأ وجهها بالتجاعيد بعدما كانت فاتنة الحى يتهافت عليها الشباب ليطلبوا ودها وينالوا فقط نظرة رضا من عينيها… وهذه الورقة التى تتطاير فى الهواء أرى فيها شيخًا حائرًا حيث وهنت ذاكرته حتى أصبح لا يتذكر  حتى أسماء أبنائه ولا وجوههم فى حين أنه كان يومًا  ذا ذاكرة حديدية ومخه يوزن جبل كما يقولون ….أما هذه الورقة التى تسقط الآن أمامنا فأرى فيها رجل أعمال ذا نفوذ و سلطة كان الكل يعمل له ألف حساب ولكن عندما أصابته الشيخوخة أدار له الجميع ظهورهم وخلعه ورثته من إدارة شركاته فمن كان فى عجزه لا يصلح للإدارة ولا السياسة
قالت لى  ولكن الشتاء سيأتى بعد أقل من شهرين؟ فقلت لها وهذا أكثر ما يروعنى لأن الشتاء سيجعل هذه الأوراق الصفراء حطامًا كما يأتى الموت ليحولنا إلى عظام واهية
قالت لى ولكن هذا مخيف جدًا من أين أتيت بهذا التشبيه؟
فأجابتها بقوله تعالى
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ – سورة الزمر 21
فقالت سبحان الله ولكن هذه ليست النهاية سيأتى الربيع مرة آخرى؟ 
فقلت لها لولا يقينى أنها ليست النهاية كما يقول الملحدون لفكرت أن أنهى حياتى قبل أن أصبح مثل هذه الأوراق الصفراء التى تتقاذفها الأقدام بلا اكتراث ولما قويت أن أمشى فى هذا الطريق من منزلى لعملى يوميًا…ولكننا نعلم يقينًا أنه كما سيأتى الربيع ليبعث الحياة فى هذه الأشجار بعد موتها فإن الله تعالى قادر بحوله و قوته أن يردنا للحياة فى كامل شبابنا و عنفواننا..وقادر سبحانه أن يعيد لنا ذاكرتنا الواهية بفعل الشيخوخة لتكون شاهدة على أعمالنا سواء كانت صالحة أم طالحة
فمن كان صالحا دخل الجنة وتمتع فيها بشبابه المتجدد إلى الأبد ولسار فيها فى حدائقها الغناء المزينة بأحلى الأشجار والتى أجمل ما فيها أنه لا يأتى عليها خريف ولا شتاء،  فلا تهرم أشجارها و لا تتساقط أوراقها بل ينعم الكل بفصل واحد، فصل الربيع
وأما من كان طالحًا فسيدخل النار بشبابه المتجدد أيضًا فكلما نضج جلده من العذاب بدله الله بجلد آخر و  سيرى فى جهنم أشجارًا  تشبه أشجار الشتاء اليابسة بل هى أسوأ بكثير فهى نبتت من أصل الجحيم وطلعها كأنه رؤوس الشيطان
قال تعالى
اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ 
سورة الحديد – 20
ملحوظة: للأمانة العلمية الحوار معظمه من وحى الخيال 
ولكن الصور حقيقة من الطريق المؤدى لمنزلى
Advertisements

About Dina Said

دينا سعيد حاصلة على الدكتوراة من قسم علوم الحاسب، بجامعة كالجارى في كندا، كما أنها أحدى مؤلفي كتاب "من أوروبا البلد" . دينا لديها شهادات كندية معتمدة في تقديم المساعدة الأولية للأمراض النفسية والتعامل مع حالات الانتحار ومساعدة المجتمع بالاضافة إلى أنها حاصلة على عدة جوائز تقديرا لدورها في المجال التطوعي بكندا

3 responses »

  1. Dina Said كتب:

    مثلا الأهرامات فى مصر نادرا ما نتوقف عندها أو نرى فيها أى جديدونندهش عندما يبدى السياح أعجابهم و انبهارهم بهاوذلك لأننا نراها يوميا وربما لم يفكر بعضنا فى زيارتها من قبلولم ير فيها أكثر من مجموعة من الحجارة العاديةأيضا ما سمعته أن بعض سكان مكة -الذين لا أعرف كيف- لم يصلوا فى الكعبة مرة واحدةفى الواقع لقد كانت آيات تشبيه الحياة الدنيا بالزرع فى مراحله العديدة تمر علي من قبل مرور الكرامولم أتفكر فيها إلا عندما سافرت إلى كنداورأيت تغير الفصول فى مكان جديد من شتاء إلى ربيع إلى صيف إلى خريففبرز المعنى أمامىفسبحان الله الذى علم الإنسان ما لم يكن يعلم

  2. dina said كتب:

    رائع تدبيرك وتامللك ده يا دبنا جزالك الله كل خير وده بيفكرنى بحاجه تانيه زى اللى بيعمل ذنب يكون سبب فى ان يذبل قلبه وحياته فيكون امامه اختيرين اما يرجع الى الله فيرجع ربيع قلبه واما ان يتماداى فيموت قلبه…ربنا يزيدك يا دينا ويهدينا جميعا ولا تنسينى بالدعاء

  3. Neveen AbdeAziz كتب:

    جزاكى الله خيرا يا دينا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s