عن وفاة مشاري العرادة


جاءت وفاة مشاري العرادة محركة في النفس الكثير من الشجون ليس حزنا عليه قدر ما حزنا على أنفسنا التي كانت يوما قادرة على التأثر بأنImage result for ‫وفاة مشاري العرادة‬‎شودة مثل فرشي التراب فتبكي وتتنحب ثم تقوم من فورها تركع وتسجد وتسأل الله التوبة. ربما كان فرشي التراب هو النشيد الأشهر ولكني كنت أفضل عنه يا رجائي ربما لما فيه من تصوير شاطىء الغفران والنفس التي تجر اذيالها جرا إليه.

“ذهبت يوما ونفسي جربحة تتعايا ..وللمعاصي عواء مدبب في الحنايا”تلح علي صورة الفتاة العشرنينة الجالسة في زاوية من السيارة وقد بكت حتى اغرقت دموعها عباءتها. أريد حقا أن أسألها ما تلك المعاصي التي كنتي تبكيها بتلك الحرارة؟
وأتخيلها ترد علي وتقول بل أنت ما هذا البرود التي أصبحت عليه، لديك جبال من الذنوب مقارنة بي ولكن لا تذرفين دمعة واحدة ولا يبدو أنك تخشين الموت الذي أهابه؟ أنا في العشرين وأشعر بدنو أجلي وأخجل من لقاء ربي وأنتي تقتربين من الأربعين ولا يبدو عليكي سوى اللامبالاة.

إقرأ المزيد

الأيام الرمادية


لأيام الرمادية.. هذا ما أطلقته على هذه الأيام التي اتكور فيها حول نفسي بالمعنى

Image result for ‫الرمادية اكتئاب‬‎

 الحرفي للكلمة.أجلس في أحد الأركان اجتهد ألا يراني أحد ولا يدري بوجدي أحد.وكيف ذلك والمساحة مكشوفة لا تستطيع أن تخبىء فيها قطة صغيرة. تؤلمني قدمي ويؤلمني ظهري. أعرف أني علي أن  أحركها قليلا.. أقوم لاتمشى ولكن هذا يعرضني أكثر لمجال الرؤية. إذن سأظل جالسة واتحمل الألم. 

هناك في اللامكان تجتاحني ألف فكرة ولكني لا استطيع أن أمسك بأيها. فهي سرعان ما تتبخر كتلك الأحلام التي تعرف عندما استيقظت أنها كانت عامرة بالأحداث ولكن لا تتذكر سوى أشلاء..وجه هنا. طاولة هناك.. لا تستطيع أن تتذكر أي ترابط أو تسلسل لحلمك. كذلك الأفكار في الأيام الرمادية.. مجرد ذرات.. سراب بقيعة ما أن تلمسه حتى لا تجده شيئا. إقرأ المزيد

ما بين المرض النفسي والجسدي


لما حد رجله تتكسر بيكون يتوجع طبعا بس مش بيكون عنده هلع انه هيقدر يمشي طبيعي تاني لما الجبس يتفك ويعمل علاج طبيعي. ليه؟ لانه شاف وسمع وبأه في الوعي بتاعنا ان الكسر بتصلح بالجبيرة.
لما حد بأه بيصاب بالسرطان زيادة عن الوجع بيكون عنده هلع ان العلاج يفشل ويموت. في نماذج يعرفها شفيت وفي نماذRelated imageج لأ. بس بيمشي في رحلة العلاج غالبا وياخد الكيماوي ويعمل الجراحة لو تقررت ويفضل يعافر مع المرض لحد ما يخف أو ربنا يسترد وديعته.
بالنسبة للأمراض النفسية وبخاصة الاكتئاب الموضوع مختلف شوية لأنه مجهول. اولا اعتراف الانسان انه مريض دي مشكلة لوحدها. لان مفيش تحاليل زي السرطان ولا في اشعة زي كسر الرجل. لأ دي حاجة مبنية على رأي طبيب استخلص معلومات منك وبنى عليها حكمه. فأنك تصدق الدكتور وتقتنع أنك مريض وتوصل لمرحلة أنك بتدعي ربنا بالشفاء وبتتصدق بنية الشفاء دي مرحلة لوحدها.

إقرأ المزيد

ديسمبر شهر النهايات أم البدايات؟


ديسمبر…
الشهر الذي يتسارع فيه الناس لتقديم كشوف الحصاد. كم كتابا قرأت وكم درسا تعلمت.. ما هو الخطأ الذي لن أكرره في عامي القادم.. وما هو الشىء الذي سأتمسك به.. ما هو الشىء الذي سأتخلى عنه… ما الهدف الذي سأسعى له وأكون انسان جديد. قل لي أحسن فيلم.. احسن مطرب.. أحسن ممثل.. أفضل أغنية..
ديسمبر شهر ملىء بالتقييمات والاستفتاءات. يريدون منك تقييم هذا وذاك والأهم من كل هذا أن عليك أن تقيم نفسك. أحيانا بصورة رسمية مفروضة في شكل تقييم سنوي في الجامعة أو العمل، لكن كثيرا ما تستشعر أنت الالحاح أنك تريد أن تعمل كشف حساب. كل شىء حولنا في ديسمبر يدفعنا لذلك. السنة تنتهي سريعا وانت لم تقرر ما هي
new year resolution
واذا كنت قد تجاوزت العشرين فأنت تعرف جيدا بالخبرة قبل القراءة أنه لا أحد يتلزم بهذا الشىء أكثر من شهر. وتعرف ان بداية سنة عادة لا تعني أي شىء سوى بعضا من التفاؤل الكاذب بدعوة Happy new year
ربما كان أكثر ما سمعته تشاؤما في ديسمبر أغنية حمزة نمرة الساخرة سنة جديدة عليكم سعيدة زي أخواتها تمام والعرائس ترقص في مشهد عشوائي دموي ملىء بلا مؤاخذة الخرا.
ولكن ما بين التفاؤل الغير مبرر والتشاؤم العدمي توجد منطقة وسطى. منطقة من الرضا تحاول أن تصل لها.. منطقة تعرف فيها أنه كله بيعدي، الحلو والوحش. أحداث سعيدة او مصائب حدثت في عامك الماضي شعرت فيها بالفرحة أو الحزن وعدت أو ستعدي وسترجع كما كنت تدور في نفس الدائرة المغلقة من الشك والرضا. فلماذا تشغل بالك بديسمبر؟ لكن ديسمبر شهر يلاحقنا بعنف كأنه دائنا يدق بابنا بلا كلل مطالبا بدينه. لذا أهرب منه منذ بدايته.. أحاول أن اتحاشي لحظة المواجهة. لا اريد يا ديسمبر أن اقول كيف كان عامي الماضي وكيف تغيرت وماذا تعلمت. لا اريد ان أقيم السنة الماضية لأعرف ماذا سأفعل في عامي القادم. لا أريد أن أجد نفسي في مواجهة مع كل الأحلام المؤجلة التي لم أحققها. لا أريد أن أتخذ قرارات بأن علي اجهاضها بدل من أن تظل تطاردني كل ديسمبر. لا أريد أن أضع خطتي للعام القادم التي من المفترض أن تكون ضمن خطتي لخمس سنوات قادمة. فاضطر أن أجيب عن أسئلة صعبة لا أملك الشجاعة لأجد لها اجابات.
فأرجوك يا ديسمبر أن تكف عن مطاردتي بشجر عيد الميلاد وبابا نويل وما يكتبه الأصدقاء عن أمنيات العام الجديد.
سوف لن نشتري هذا العيد شجر يا ديسمبر.
سوف لن نشتري هذا العيد شجر ولن يكون هناك شجر بديل.

في مستودع أسراري


في مستودع أسراري
أودعتني سرك صديقتي
لا أعلم لماذا أخبرتني أنا تحديدا
بل لا أعلم لماذا تخبرين سرك لأي انسان
ولكن ربما كان في البوح راحة لك
أو تراك تريدين أن تتطهري
أن تريني أحبك واحترمك رغم ما بحتي به
تريدين أن ترفعي رأسك في شموخ
تواجهين الدنيا التي لا تعرف شيئا عنك
ربما تقبلي وتفهمي لك سيعينك على ذلك
فكم من المؤلم أن يخسر الانسان كل شىء
وغفراني لك يعني أنك على الأقل لديك شىء
لديك أنا ..يمكنك الاطمئنان قليلا الان
حتى لو لفظك العالم ستظل أذرعي مفتوحة لكي
ستجدين بينهما السكن والمأوى
كم كنت أتمنى أن أحميك من غدر الزمان
أن أمزق بيدي كل من يأذيكي
أن أكون هناك منذ البداية
فلربما تغيرت النهاية
ولكن من قال أني كنت استطيع حمايتك
غالبا كنت أنت من سترفضين
كنت ستدفعيني بعيدا عنك
وتقولين أنا حرة. لا أريد تحكمك
أنا أعرف ما أريد
أنا أعرف أين سعادتي
لن تستمعي لي
وستمضين بكل عزم للحفرة التي حذرتك منها
هو اختيارك بلا شك
اعلم هذا وتعلميه أيضا
ولكن كفانا لوما وجلدا للذات
هذا ما كان وصار
علينا أن نتحمل ونمضي في الحياة
حاملين أوجاعنا
حاملين أخطائنا
حاملين اسرارنا
نريد أن نتحرر منها وقد صارت جزءا منا
تعلمين؟ لقد كذبت عليك قبلا
أخبرتك أني يمكني التحمل
ولكن سرك يؤلمني ويعذبني
لأن ضعفك من ضعفي
وحقيقتك من حقيقتي
نحن وجهان لعملة واحدة
لا يوجد قديسيين ولا شياطين هنا
نحن مجرد بشر
في مستودع اسرارنا ما تنوء به الجبال

لماذا لا يلجأ المراهقون لنا؟


بعد تنحية اختلاف الثقافات بين أمريكا ومصر في مسلسل
Image result for 13 reasons why13 reasons why.
وهو المسلسل الذي تروي فيه فتاة في الهاي سكول (هانا) الاسباب الثلاث عشر التي دفعتها للانتحار، أجد شيئا محيرا للغاية وهو انعزال المراهقين شبه التام عن الآباء حتى وإن كانوا محبين ومتفاهمين تماما مثل اباء هانا.
لماذا يبدو الصديق أو الزميل العابر الذي من نفس سن المراهق أقرب ليطلب المشورة والعون منه من الكبار الذين يبدو ان المراهق لا يثق كثيرا في حكمهم على الامور بموضوعية وحنكة. لماذا عندما وجدت هانا في أصدقائها الخزي والخيانة والخديعة شعرت بالوحدة والاكتئاب وقررت أن تنهي حياتها بدون أن اعتبار ﻷسرتها المحبة لها بشدة؟
طوال المسلسل وأنا أحاول أن أجد أي خطأ فعله والدا هانا. هما متفاهمان معا وحبيبان منذ الهاي سكول. الأب يحضر للأم الزهور ويعاملان هانا بحب شديد حتى إن أمها أحصرت لها هدية في الفلانتين. عندما كانت هانا في حيرة أي دراسة جامعية تدرس لم يجبرها على شىء مفيد بالنسبة لعملهما كالصيدلة أو البيزنس بل قالا لها كوني ما تريدين. آباء مثاليين كما يقول الكتاب يتمناهما أي مراهق.
فما الخطأ إذن؟

وهل يجب أن يوجد خطأ؟

إقرأ المزيد

وحضرت حفلة التخرج


جامعة كالجري تعطي للطلاب فرصة عام من تاريخ التخرج ليحضروا حفلة التخرج، كان يمكني حضور الحفلة في نوفمبر 2016 أو يونيو2017 ولكن ﻷسباب كثيرة لم أذهب. كنت أقول لنفسي ليس معي نقودا تكفي السفر أو لا داع للسفر والشحطحة عشان حتة حفلة ما أنا خلاص أخدت الدكتوراة. ولكن اعتقد أني نفسيا كنت غير قادرة على التواجد في الجامعة. ماذا حدث؟ عدت سنة كما كتبت في هذه الخاطرة

وهذا إنما يدل على شىء فإنما يدل على أن الزمن قد يداوي وأن هناك أمورا قد لا نقدر عليها في وقت ما قد نقدر عليها لاحقا. كل شىء يأتي بوقته. لا أدرى ما الذي جعلني أقرر أن أحضر الحفلة واغتنم آخر فرصة تحديدا ولكني كنت في ضيق  شديد ثم رأيت حلما أني في تورنتو ، بعد هذا سأحجزأرخض تذكرة ليكون الترانزيت في  فرنسا وأمريكا ولكن الطائرة تتعطل وتتغير الرحلة قبل السفر ب12 ساعة ليكون الترازيت في أوروبا وتورنتو. ولا أدري إلى الآن إذا كان الحلم نبوءة أم ماذا. ولكن الحلم جعلني أفكر في السفر لحضور الحفل ترددت و لكن جميع صديقاتي وخاصة ممن حضرن حفلات تخرج من قبل شجعوني على الخطوة بشدة. وجاء في بالي إذا كنت في معظم الأحيان لا أفعل ما يسعدني وأضع نفسي في آخر سلم . أولياتي، فلماذا لا استمع لمن يعرفوني ويقولون أن هذا الأمر سيسعدني. استخرت الله وسافرت.

حتى أتجنب الذكريات والبكاء يوم الحفلة ذهبت للحامعة قبل الحفلة ببضعة أيام وهناك بكيت كما لم أبك من قبل. وكتبت هذه الخاطرة:


—————

جئت هذا المكان لأول مرة في ديسمبر ٢٠٠٨ وعمري ٢٧ عاما، بحلم واحد فقط وهو أن أحصل على الدكتوراة في علومئالكمبيوتر من جامعة كالجري. وخلال السنوات تشعبت الأحلام جريت في كل اتجاه لاعرف نفسي أكثر واكتشف حدود ما تقدر عليه وكان لهذا ثمن.في كل مكان هنا لي ذكرى وفي أغلب الاماكن لي جراح أيضا، ليس صحيحا أن اللي فات مات وأننا نحاول نقنع أنفسنا
It is over now
ففي أعماقنا تظل الجراح حية تتحكم في حاضرنا وفي سلامنا النفسي. تظل المواقف غير المنتهية عالقة بأذهاننا.. يظل يؤرقنا سؤال لماذا حتى لو اقتنع عقلنا الواعي بالقضاء والقدر وأن عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم… يظل الخذلان في عقلنا الباطن يجلدنا.. وتظل الأحلام الضائعة تمنعنا من أن نحلم ثانية ونعافر ثانية حتى لا يضيع حلم جديد ونضيع معه مرة اخرى.
من الخارج تبدو النهاية سعيدة والحمد لله. حصلت على الدكتوراة والجنسية الكندية وبضع شهادات وخبرات، لدي رصيد اجتماعي وعشرات الاصدقاء من جنسيات عدة الذين لا أجد وقتا كافيا لأراهم خلال اسبوع وأجلس معهم كما أحب ويحبون.
أليست العبرة بالخواتيم؟ وقد جئت هذا الاسبوع لأضع كلمة النهاية لاقنع نفسي قبل غيري أني نجحت واستحق الاحتفال. استحق ان اترك هذه البلدة التي قضيت فيها ٨ سنوات من شبابي بفرحة ووداع يليق بها وبي وليس بخذلان ودموع كما تركتها في المرة السابقة.
عم ابحث الان في أنقاض الذكريات؟ عن الشابة التي تركت أهلها وجائت هنا منذ عشر سنوات مفعمة بالطموح والامال والان لم يعد لديها اي حلم سوى أن تحيا حياة كريمة في سلام. لماذا أريد أن أوقظها من سباتها وأقول لها فوقي ليست أنتي من ترضين بهذا الحياة؟
لقد تعبت معي هذه الفتاة التي لم تعد فتاة. صارت كهلة كالعجائز. فقدت روح المغامرة عندما أقنعت نفسها انها استراحة المحارب فطال الرقاد.
لقد طعنت كثيرا هنا في هذا المكان وذاك وذاك. أعلم ذلك أتذكر كل التفاصيل، كل الكلمات، كل النظرات. كذلك أتذكر أنه دائما كان الله يرسل صديقا أو اكثر يساعدني على تضميد الجراح. وأتذكر أني كنت أنهض في كل مرة بعد وقت قصير او طويل لا يهم. ولكني كنت أنجح في النهاية. فلماذا فقط نركز على الجراح؟
لذا أنا هنا لاقول لنفسي أن كل هذا ورائي الان وأنه من الغباء أن أظل أحمله معي فيما تبقى من حياتي كألم وجرح وتعب ورثاء، جاء الأوان لأحمله فخرا وفرحة بفضل الله.

آن الأوان أن نضع نقطة ونكتب من أول السطر

—————


بعدها ذهبت وقابلت مشرفي وطلبت منه أن نأخذ صورا في غرفة منافشة الدكتوراة، وجلست فيها بمفردي قليلا وسجلت لنفسي فيديو بها وأنا أبتكلم مع نفسي. هبل؟ يمكن

كانت أيامي في كالجري رائعة والحمد لله. قابلت معظم أصدقائي وتكلمت مع بعضهم كما لم نتكلم من قبل. كان أحيانا الأمر مرهقا ان تسمع ملخص ما يزيد عن العام في ساعة ولكنه كان ممتعا أن أكون معاهم مرة آخرى. أما الحفلة فكانت جميلة وكنت سعيدة حقيقة بكل شىء. لقد حضرت تقريبا معظم حفلات الجامعة كمتفرجة مع زملائي أو ممثلة لاتحاد الطلبة وسمعت كل هذه الخطب أو شبيهة بها من قبل. ولكني استمتعت بها جميعا وبالقسم  الذي يقولوه الخريجيين وبالصور والسلام على إدارة الجامعة وكل شىء. وأنه هوأضحك وأبكى

هل سأتغير بعد هذه الرحلة وأرجع كسابق عهدي؟ ربما نعم وربما لا. وربما سأكون شيئا آخر مختلف.سنرى

 

فيديو حفل التخرج بالكامل

فيديو حفل التخرج بداية من تسلمي الوشاح

 

 

 

بيزنيس إنسايدر : الضغط النفسي يقود الكثير من المبرمجين حرفيًّا للجنون


أن تكون مبرمجًا فهذه واحدة من أفضل الوظائف هذة الايام بالنسبة لدخلك و شعورك بالأمان الوظيفي ولكنه قد يؤثر بشكل بالغ السوء على سلامة قواك العقلية.

ويوجد سببان يدفعان المبرمجين حرفيًّا الى الجنون:

الأول: ما يعرف ب “متلازمة المحتال

وهو ذلك الشعور بأن جميع المبرمجين الآخرين الذين تعمل معهم يفوقونك ذكاءً وموهبةً ومهارةً، فتظل في خوف من أن يكتشف الناس حقيقة أنك تتظاهر بالذكاء فى حين أنك محتال.

تعترف النساء المبرمجات بأنهن تعانين من هذة المتلازمة، وهذا ليس بالشيء المفاجئ، فقد تم توثيق المتلازمة من قبل علماء النفس – مثل  الدكتورة بولين روز كلانس والدكتورة سوزان إيمز – باعتبارها قضية خاصة بالمرأة الناجحة، كما أن هناك الكثير من كتب المساعدة الذاتية الموجهة للنساء للتعامل مع هذه المتلازمة.

ولكن الكثير من المبرمجين الرجال يقولون إنهم يشعرون بهذه المتلازمة أيضًا.

إنهم هؤلاء الذين يميلون إلى وضع معايير عالية للغاية لأنفسهم وليس للآخرين وهذا ما يجعل متلازمة المحتال شائعة في المهن التي يتم عرض العمل فيها بطريقة تنافسية،  كتابة الكود (البرنامج)  واحدة من تلك المجالات ولا سيما البرامج المفتوحة المصدر  التي يكون بإمكان أي شخص رؤية الكود وتغييره.

إقرأ المزيد

مترجم: تهانئي! لقد حطَّمتَ لتوّك طفلكَ


استهل الكاتب مقاله بالاعتذار للقراء على طوله وعلى أنه مليء بالغضب، ولكنه يحثهم على قراءته للنهاية، حيث  يقول:

بينما أقف أنا وابني نوح بالأمس مصطفين للحساب في محال كوسكو، وجدنا طفلا صغيرًا لا يتعدى الأعوام الستة ينظر لأبيه ويسأله بخجل شديد إذا كانوا يستطيعون شراء أيس كريم بعد الانتهاء من المشتروات، ولكن الأب نظر إليه نظرة ساخطة وغمغم قائلا له أن يتركه بمفرده ويهدأ. بسرعة انكمش الولد إلى الحائط حيث وقف بلا حراك مجروحًا لبعض الوقت.

وبينما يتحرك الصف ببطء، رجع الطفل إلى أبيه ودندن بنغم طفولي وكأنه نسي للتو غضب والده. فنظر الأب له مرة أخرى ووبخه لأنه يقوم بالكثير من الضوضاء مما يجعل الطفل ينكمش ثانية ناحية الحائط وينزوي.

عندها شعرت بالثورة والارتباك، كيف يمكن لهذا الرجل ألا يشاهد ما أشاهده؟! كيف لا يمكنه أن يرى هذه الروح الجميلة التي تقف في ظله؟! كيف استطاع أن يحطم بهذه السرعة كل سعادة طفله؟! كيف لا يمكنه أن يتعلق بالوقت الوحيد الذي يمكنه فيه أن يكون كل شيء لطفله؟!

إقرأ المزيد

عندما يتحول الأب إلى أب مناسبات


آباء المناسبات هم رجال اتخذوا بكامل ارادتهم ووعيهم قرار الزواج من امرأة ما وذهبوا لأهلها وقاموا بدفع شبكة ومهر وتجهيز شقة وفرح وما إلى ذلك ثم أيضا بكامل وعيهم وارداتهم الحرة اختاروا ممارسة الجنس مع زوجاتهم وهم على علم ودارية أن هذه العملية الجنسية قد ينتج عنها حمل وأطفال سيكونون مسئولين عنهم ماديا ونفسيا وتربويا واجتماعيا. ثم لسبب ما اختفوا من حياة أطفالهم بعد ذلك؟
في معظم الأحيان يكون السبب الطلاق أو الزواج الثاني أو السفر، أيا كانت الأسباب ومن المخطىء ومن المصيب فالنتيجة واحدة بالنسبة للطفل أنهم اختفوا بارادتهم أيضا: لم يموتوا، لم يسجنوا، لم ينفوا، هم أحياء يرزقون في أغلب الأحيان يعيشون حياة كريمة مع زوجة آخرى وأطفال آخرين.
قليل من آباء المناسبات من يرسل مبلغ شهري كاف لأولاده، المعظم يعطي مبلغ هو يعلم أنه كان سينفق أضعاف أضعافه لو ابنه يعيش معه وهناك من لا يدفع أي شىء بالطبع.
ولكن المشكلة ليست مادية فحسب. فاباء المناسبات كما أسميتهم لا يظهرون إلا في المناسبات -إذا ظهروا- بمعنى في عيد ميلاد الطفل إذا تذكروه يحضرون هدية وفي أول رمضان وفي الأعياد ربما يأتون ليقولوا
لابنهم كل سنة وأنت طيب وكأنهم يصلون رحم مع ابنة عم أخت والدتهم مثلا.

إقرأ المزيد