من الأشياء التى يمكن استخدامها لفهم كيف يفكر الأشخاص وبالتالى مساعدتهم على التواصل بشكل أكثر ايجابية هو سلم الاستدلال :Ladder of inference
والذى اخترعه Chris Argyris سنة 1990

فكرة السلم تقوم على أنه فى الأغلب:
- كل فرد يعتقد أن ما يؤمن به هو الحقيقة
- كل فرد يعتقد أن الحقيقة واضحة
- كل فرد يعتقد أن ما يؤمن به هو نتيجة معلومات صحيحة
- كل فرد يعتقد أن المعلومات التى وصلت إليه من بين مليارات المعلومات هى الصحيحة فقط

فما يحدث فى عقلنا أننا نقوم بالتدرج فى سلم الاستدلال:
هناك معلومات كثيرة نقوم بانتقاء منها ما وصلنا (تأثرا بمعتقداتنا وأفكارنا) ثم نضيف عليها معانى ثم نبنى فرضيات ثم نصل لاستنتاجات ثم نقوم برد فعل معين
والمشكلة أن هذه الاستناجات تؤثر فيما بعد على المعلومات التى نختارها.فتتكرر الدائرة بشكل أكثر ضراوة

كمثال:
- كان هناك اجتماع الساعة 10 وجون جاء متأخرا (المعلومات)
-وقد لاحظت أنه لم يبتسم ولم يعتذر (المعلومات التى وصلتنى)
- اعتقد أنه يظن نفسه أذكى مننا وهو أصلا لا يشعر بحاجة أن يكون معنا (معانى مضافة بسبب اعتقادى أن هذا تفسير التأخر الوحيد) ..
-هو أصلا دائما ما يأتى متأخرا وأصلا عمره ما اهتم بالاجتماعات (فرضيات)
-لا يمكن أن نعتمد على شخص مثل جون (استناجات)
-لن أعمل مع جون مرة آخرى (رد فعل)
- فى الاجتماع القادم: سأرى فقط الأشياء السيئة التى يقوم بها جون ﻷنها هى التى تدعم الاستناج الذى وصلت له فى المرة السابقة

- ولحل هذه المشكلة لابد أن أسأل نفسى وغيرى دائمًا
عن المعلومات التى لدينا…ماذا حدث؟ وهل هو حقيقى؟ وماذا لاحظت؟
هل تأكدت من هذه المعلومات؟ من الذى قال أنها فقط المعلومات الصحيحة؟ ومن قال ان تفسيرك لها هو التفسير الصحيح؟

ففى مثال جون: المعلومة الحقيقية الوحيدة الأكيدة هى أنه وصل متأخرًا عن اجتماع واحد… ربما يكون ابتسم ولم ألاحظ..ربما يكون اعتذر فيما بعد لمدير الاجتماع.. ربما يكون هناك أسباب آخرى لتأخره.

تخيل الكارثة إذا وصلت أيضا من استناجتك عن جون إلى أنك لن تعمل مرة آخرى مع كل الكندييين (بفرض أن جون كندى) أو أن أصلا بنيت هذا الاستنتاج على استنتاج صديق لك بالنسبة لجون أو الكنديين عامة.

المخ عادة ما يميل لتنميط الأشياء وتعمميها…لذا فالدين الاسلامى يحارب هذا عن طريق قوله صلى الله عليه وسلم “التمس ﻷخيك من عذر إلى سبعين عذر” .. كما يحارب سوء الظن ويصفه بأنه أثم ويحارب الاشاعات خاصة تلك التى تمس العرض والشرف…كل هذا للحرص على سلامة أول سلمة فى سلم الاستدالال وهى سلمة المعلومات، وحتى لا تتدرج فى السلم ﻷعلى حتى تصل إلى رد فعل غير مناسب للمعلومة التى وصلت إليك بفرض صحتها وبفرض كونها المعلومة الصحيحة الوحيدة ولا توجد معلومات آخرى خفية عنك.

والآن فكر فى موقف وقع حديثا جعلك تتدرج فى سلم الاستدلال لتصل لرد فعل معين وهل تعتقد أن رد الفعل هذا مناسب للمعلومات التى وصلت إليك؟

About these ads

About Dina Said

A Data Scientist who is doing her PhD in University of Calgary, Blogger, Writer, Activist, Mental Health first aider, and Community Helper

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s